منوعات تسلية وألعاب

لعبة الشطرنج تعرف على أهم 10 فوائد صحية للشطرنج

لعبة الشطرنج

ماذا تعرف عن لعبة الشطرنج

تُعد لعبة الشطرنج، التي تُعرف غالبًا باسم لعبة الموهوبين فكريًا، واحدة من أفضل الرياضات التي تمرن الدماغ. بينما جعلها مدير الشطرنج الكبير بوبي فيشر تحظى بشعبية في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، لا تزال اللعبة تُلعب على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم اليوم بين المشاركين من جميع الأعمار، من الصغار إلى كبار السن. قد لا تساعدك لعبة الشطرنج في بناء العضلة ذات الرأسين أو شد عضلات البطن، لكن صحتك العقلية مدى الحياة يمكن أن تستفيد منها بالتأكيد. وعلى الرغم من أننا جميعًا نباعد اجتماعيًا في المنزل للمساعدة في “تسوية المنحنى” من جائحة فيروس كورونا، إلا أنها هواية رائعة تلتقطها وتتقن!

ينصح سمير بيكيك، مدرب اللياقة رقم 1 في أمريكا، الشطرنج باعتباره أفضل تمرين للدماغ يمكن اللعب به أثناء التباعد الاجتماعي. “الشطرنج هي أفضل لعبة تلعبها مع عائلتك، وخاصة أطفالك أثناء تواجدهم في المنزل بسبب جائحة كوفيد إلى جانب تحسين مهاراتك المعرفية، فإنه يسمح لك بالتعامل بشكل أفضل مع الوضع الحالي لأنه يحسن مهارات حل المشكلات لديك ويحتل العقل بطريقة إيجابية “.

أهم 10 فوائد صحية للعبة الشطرنج

  • تعزز نمو الدماغ:

ألعاب مثل الشطرنج التي تتحدى الدماغ تحفز في الواقع نمو التشعبات، وهي الأجسام التي ترسل إشارات من الخلايا العصبية في الدماغ. مع المزيد من التشعبات، يتحسن الاتصال العصبي داخل الدماغ ويصبح أسرع. فكر في عقلك على أنه معالج كمبيوتر. تطلق فروع التشعبات الشبيهة بالأشجار إشارات تتواصل مع الخلايا العصبية الأخرى، مما يجعل معالج الكمبيوتر هذا يعمل في حالة سريعة ومثلى. كما أن التفاعل مع الأشخاص في الأنشطة الصعبة يغذي نمو التغصنات، والشطرنج مثال ممتاز.

  • تمرين كلا جانبي الدماغ:

أشارت دراسة ألمانية إلى أنه عندما طُلب من لاعبي الشطرنج تحديد مواقع الشطرنج والأشكال الهندسية، أصبح كلا نصفي الدماغ الأيمن والأيسر نشطين للغاية. كانت أوقات رد فعلهم على الأشكال البسيطة هي نفسها، لكن الخبراء كانوا يستخدمون كلا جانبي أدمغتهم للرد بسرعة أكبر على أسئلة وضع الشطرنج.

علم أطفالك أن يلعبوا الشطرنج في المنزل أثناء فترة التوقف عن العمل الاجتماعي.

  • لعبة الشطرنج ترفع معدل ذكائك:

هل يلعب الأذكياء الشطرنج أم أن الشطرنج يجعل الناس أذكياء؟ أظهرت دراسة علمية واحدة على الأقل أن لعب اللعبة يمكن أن يرفع معدل الذكاء لدى الشخص. أنتجت دراسة أجريت على 4000 طالب فنزويلي ارتفاعات كبيرة في درجات الذكاء لكل من الأولاد والبنات بعد أربعة أشهر من تعليم الشطرنج. لذا احصل على رقعة الشطرنج وحسّن معدل ذكائك!

  • يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر:

مع تقدمنا ​​في العمر، يصبح من المهم بشكل متزايد إعطاء الدماغ تمرينًا، تمامًا كما تفعل مع أي مجموعة عضلية رئيسية أخرى، من أجل الحفاظ على صحته ولياقته. وجدت دراسة حديثة ظهرت في مجلة الطب الإنجليزي الجديد أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا والذين يشاركون في ألعاب الدماغ مثل الشطرنج هم أقل عرضة للإصابة بالخرف من أقرانهم الذين لا يمارسون الألعاب. ينطبق القول المأثور “استخدمه أو افقده” هنا بالتأكيد، حيث يمكن للدماغ المستقر أن يقلل من قوة العقل. هذا سبب إضافي للعب الشطرنج قبل أن تبلغ 75 عامًا.

  • تحفز إبداعك:

لعب الشطرنج يساعد على إطلاق العنان لأصالتك لأنه ينشط الجانب الأيمن من الدماغ، الجانب المسؤول عن الإبداع. في دراسة واحدة مدتها أربع سنوات. كان الطلاب من الصف السابع إلى التاسع يلعبون الشطرنج، أو يستخدمون أجهزة الكمبيوتر. أو يقومون بأنشطة أخرى مرة واحدة في الأسبوع لمدة 32 أسبوعًا لمعرفة النشاط الذي عزز النمو الأكبر في التفكير الإبداعي. سجلت مجموعة الشطرنج درجات أعلى في جميع مقاييس الإبداع، مع كون الأصالة هي أكبر مجالات ربحهم.

  • زيادة مهارات حل المشكلات:

تتطلب مباراة الشطرنج تفكيرًا سريعًا وحل المشكلات سريعًا لأن خصمك يغير المعايير باستمرار. أشارت دراسة أجريت عام 1992 على 450 طالبًا في الصف الخامس في نيو برونزويك. إلى أن أولئك الذين تعلموا لعب الشطرنج سجلوا درجات أعلى بكثير في الاختبارات الموحدة مقارنة بأولئك الذين لم يلعبوا الشطرنج.

  • تعلم التخطيط والاستبصار:

أحد الأجزاء الأخيرة من الدماغ التي تتطور خلال فترة المراهقة هي قشرة الفص الجبهي. وهي المنطقة المسؤولة عن الحكم والتخطيط والتحكم في النفس. لأن لعب الشطرنج يتطلب تفكيرًا استراتيجيًا ونقديًا. فهو يساعد على تعزيز تطور قشرة الفص الجبهي ويساعد المراهقين على اتخاذ قرارات أفضل في جميع مجالات الحياة، وربما يمنعهم من اتخاذ قرار غير مسؤول ومحفوف بالمخاطر.

  • يحسن مهارات القراءة:

في دراسة تمت الإشارة إليها في عام 1991، د. درس ستيوارت مارغوليس أداء القراءة لـ 53 طالبًا من طلاب المدارس الابتدائية الذين شاركوا في برنامج الشطرنج وقام بتقييمهم مقارنة بالطلاب الذين لا يلعبون الشطرنج في المنطقة وفي جميع أنحاء البلاد. وجد نتائج نهائية أن لعب الشطرنج أدى إلى زيادة الأداء في القراءة. في منطقة حيث كان متوسط ​​اختبار الطلاب أقل من المتوسط ​​الوطني، اختبر أطفال المنطقة الذين لعبوا اللعبة فوقها.

  • لعبة الشطرنج تحسن الذاكرة:

يعرف لاعبو الشطرنج أن لعب الشطرنج يحسن ذاكرتك، ويرجع ذلك أساسًا إلى القواعد المعقدة التي يجب عليك تذكرها، بالإضافة إلى استرجاع الذاكرة اللازمة عند محاولة تجنب الأخطاء السابقة أو تذكر أسلوب لعب خصم معين. يتمتع لاعبو الشطرنج الجيدون بأداء ذاكرة واسترجاع استثنائي. وجدت دراسة أجريت على تلاميذ الصف السادس في بنسلفانيا أن الطلاب الذين لم يلعبوا الشطرنج من قبل قد حسّنوا ذاكرتهم ومهاراتهم الكلامية بعد اللعب.

  • يحسن الشفاء من السكتة الدماغية أو الإعاقة:

يطور الشطرنج المهارات الحركية الدقيقة. لدى الأفراد ذوي الإعاقة أو الذين عانوا من سكتة دماغية أو غيرها من الحوادث المنهكة جسديًا. يتطلب هذا الشكل من إعادة التأهيل حركة قطع الشطرنج في اتجاهات مختلفة (حركة للأمام، للخلف، قطريًا للأمام، حركة للخلف قطريًا).

والتي يمكن أن تساعد في تطوير وصقل المهارات الحركية للمريض. في حين أن الجهد الذهني المطلوب للعب اللعبة يمكن تحسين المهارات المعرفية والتواصلية. يمكن أن يؤدي اللعب أيضًا إلى تحفيز التركيز العميق والهدوء. مما يساعد على تمركز المرضى الذين يعانون من درجات مختلفة من القلق والاسترخاء.

السابق
التغلب على عوائق الحياة… كيف تزيل العوائق العقلية باستخدام عقلك الباطن؟
التالي
لقاح جونسون آند جونسون الأمريكي ضد فيروس كوفيد 19