أهمية الرياضة

فوائد الجري لجسم الانسان… أهم فوائد الجري لمساعدتك على البقاء شابًا

فوائد الجري لجسم الانسان

فوائد الجري لجسم الانسان

فوائد الجري لجسم الانسان، هل تتمنى حياة سعيدة؟ بالطبع، نحن جميعا القيام به! ما هو مفتاح الحياة السلمية؟ حسنًا، الحياة الصحية هي مفتاح الحياة السعيدة. للبقاء بصحة جيدة وسعادة، نحتاج جميعًا إلى الاستمرار في الجري. تقول دراسة حديثة إن الجري لا يجعلنا أكثر صحة فحسب، بل يساعدنا أيضًا على البقاء صغارًا.

كيف يساعدك الجري؟

لقد سمعنا دائمًا أن المشي يحافظ على لياقتك وسلامتك، لكن وتيرة المشي تتباطأ مع تقدم العمر. قد يشعر أي شخص حاول دائمًا أن يكون مشيًا منتظمًا لسنوات بالبطء ويعاني من فقدان الطاقة في سن الشيخوخة.

  • تشير نتائج الدراسة الجديدة إلى أن فوائد الجري فيما يتعلق بالصحة تساعدك على البقاء شابًا.

اقترح العلماء، الذين شاركوا في هذا الاستطلاع الأخير، أنه أثناء الجري، تحدث بعض التغييرات داخل أجسامنا مما يساعدنا على الشعور والشباب. أفضل جزء هو أن الأشخاص الذين يركضون يتحولون إلى مشاة متمرسين حتى في سن الشيخوخة ويمشون بشكل أفضل بكثير مقارنة بمن يفضلون المشي دائمًا.

لما رياضة الجري؟

“أنا حقا يجب أن أركض أكثر.” لقد قلتها ، لقد قلتها ، قلناها جميعًا. أعلم أن هناك العديد من الفوائد للركض -وأشعر أنني بحالة جيدة بعد القيام بذلك -لكنني غالبًا ما أجد صعوبة في ربط حذائي الرياضي والمضي قدمًا.

يقول جيس سيمز، مدرب المداس بيلوتون: “أعتقد أن الناس لديهم علاقة حب وكراهية مع الجري لأنه قد يكون مخيفًا أن تبدأ”. “ولهذا أقول، فقط ابدأ! تخلص من بعض الضغط عن نفسك “.

إذا كانت فكرة الجري لمدة 20 دقيقة تبدو مخيفة، فابدأ بدقيقتين فقط من الجري في كل مرة مع دقيقة من المشي بينهما، كما يقترح سيمز.

حافظ على وتيرتك سهلة بما يكفي لتتمكن من الدردشة مع صديق وزيادة وقت الجري ببطء وستستمتع بكل خطوة قبل أن تعرفها. يقول سيمز: “ابدأ مرتين في الأسبوع، ثم انتقل إلى ثلاث أو أربع مرات”.

عندما تجد أخدودك، كن مطمئنًا أنك ستجني فوائد كبيرة بغض النظر عما إذا كنت تسجل أميالًا بالخارج أو على المداس (على الرغم من أن القليل من الهواء النقي لا يؤذي أي شخص بالتأكيد). ولكن ما مدى روعة هذا النوع من التمارين المجانية التي يمكن الوصول إليها (كل ما تحتاجه هو حذاء رياضي وأنت، بعد كل شيء) بالنسبة لك حقًا؟ اسمحوا لي أن العد الطرق. هنا، يحلل الخبراء أهم فوائد الجري ستجعلم متمسك بالركض.

لذلك، دعونا نلقي نظرة على الفور على أهم فوائد رياضة الجري للجسم ونفهم كيف يساعدنا هذا النشاط على البقاء صغارًا والشعور بصحة أفضل.

أهم فوائد الجري لجسم الانسان

تحسين كفاءة المشي

إذا كنت تبحث عن شعار يساعدك على البقاء شابًا، فحاول الجري! لدى العديد من الأبحاث الآن أدلة كافية على أنه عندما نقوم بتضمين الجري كجزء من روتيننا اليومي، فإنه يساعدنا على المدى الطويل من الحياة. عندما نتقدم في السن، يمكننا أن نسير بنفس الحماس والطاقة مثل الشباب.

لا يصدق تماما ولكنه صحيح! مع مرور الوقت، تعتاد أجسامنا على الجري وتبقينا نشيطين في سن الشيخوخة أيضًا. ومن ثم، فإننا لا نبطئ المشي خلال سنوات حياتنا الأخيرة. لذا اتبع روتين الجري وتشعر بالشباب حتى في سن السبعين.

  • في هذا العمر، ستكون قادرًا على المشي بكفاءة مثل الصغير! هذه هي هدية الجري الثمينة!

فوائد الجري لجسم الانسان – مستويات طاقة أفضل

ما هو الفرق الرئيسي الذي غالبًا ما تلاحظه بين الشباب وكبار السن؟ حسنًا، الشباب مليء بالطاقة. من ناحية أخرى، فإن رواسب الطاقة لدينا تبدأ في النضوب مع تقدم العمر. إذن ما العمل لزيادة مستويات الطاقة؟ مرة أخرى، الجواب هو -التمسك بالجري!

عندما نقوم بتمارين مكثفة، مثل الجري، يزداد عدد الميتوكوندريا داخل خلايانا. تُعرف الميتوكوندريا باسم “مركز الطاقة”. ليس هذا فقط، يمكن أن تؤدي جلسة واحدة من التمارين المكثفة إلى إحداث تغيير إيجابي في حمضنا النووي.

  • قال “جوستوس أورتيجا”، الأستاذ المشارك حاليًا في علم الحركة في جامعة هومبولت، “تساعد الميتوكوندريا على توفير الطاقة لخلايا عضلاتنا. المزيد من الميتوكوندريا يسمح للناس بالتحرك لفترات أطول بجهد أقل “. وبالتالي، كلما زاد عدد الميتوكوندريا، تحسنت مستويات الطاقة!

فوائد الجري لجسم الانسان تنسيق أفضل للعضلات

وفقًا لجوستوس أورتيجا، “قد يكون للعدائين أيضًا تنسيق أفضل بين عضلاتهم مقارنةً بالمشي.” إذن كيف يمكن أن يساعدنا التنسيق الأفضل في العضلات على الشعور بصحة أفضل والبقاء شابًا؟ حسنًا، التنسيق الأفضل للعضلات يعني تقلص عضلات أقل أثناء أي نشاط بدني.

  • عندما يكون هناك عدد قليل من العضلات المشاركة في نشاط ما، فهذا يعني أن كمية الطاقة المستخدمة أقل أيضًا. وبالتالي، فإنك توفر على مخزون الطاقة لديك، ولا تشعر بنقص الطاقة، بل تشعر دائمًا بالنشاط مثل الشباب تمامًا!
  • صحيح؛ التمارين عالية التأثير (مثل الجري) تحفز نمو العظام وتعزز كثافة المعادن في العظام. إنه أمر لا بد منه إذا كنت ترغب في تجنب الكسور والبقاء متحركًا طوال حياتك.

تناول أكسجين أفضل

لكل من المشي والجري فوائدهما. ومع ذلك، عندما نحصل على المزيد من المزايا من خلال الجري، فلماذا لا نتبنى ذلك؟ بصرف النظر عن تحويلك إلى مشاة متمرس حتى في سن الشيخوخة والحفاظ على نشاطك، فإن الجري يوفر لك فائدة أخرى مهمة.

أيضا، هذا هو -تناول أفضل للأكسجين. نعم! هذا التمرين البسيط من النفخ والنفخ يزيد من إمدادك بالأكسجين داخل جسمك. يعني الاستهلاك الجيد للأكسجين جسمًا نشطًا وصحيًا حيث تتأثر الدورة الدموية بأكملها بطريقة إيجابية عندما نتنفس أكثر. حسنًا، ما هو عامل الجمال الذي يخفي هذه الحقيقة؟

  • يؤدي تناول الأكسجين الجيد إلى بشرة صحية ومتوهجة أيضًا. وغني عن القول، ما مدى أهمية هذه البشرة للبقاء شابة! أليس كذلك؟

حرق السعرات الحرارية بشكل أسرع

عندما نركض، تزداد عملية التمثيل الغذائي في أجسامنا مقارنةً بالمشي. لذلك، تحرق الدهون بسرعة. إدارة الوزن هي أهم عنصر لحياة صحية ومظهر شاب.

  • وبالتالي، فإن الجري يساعد أيضًا في إدارة الوزن. بالمناسبة، هل تساءلت يومًا إلى أين تذهب الدهون عندما نفقد الوزن؟

يخفف التوتر

إذا لم تكن ممارسة اليوجا هي الشيء الذي تفضله، يمكن للجري أن يصنع المعجزات للتخلص من التوتر. يقول سيمز: “الجري يقلل من التوتر لأنك بحاجة إلى أن تكون حاضرًا بشكل كبير أثناء القيام بذلك”. “أستخدم الجري كشكل من أشكال التأمل، حيث أركز حقًا على أنفاسي، وأحيانًا أقول تعويذة على الشهيق والزفير. يسمح لي الجري أيضًا بفصل نفسي عن ضغوط اليوم الأخرى، مما يمنحني فرصة للتركيز على تحسين نفسي والاستمتاع بقائمة تشغيل ممتعة “.

  • الجري في الواقع يخفف من آثار الإجهاد المزمن طويل المدى على الدماغ، وفقًا لدراسة حديثة نُشرت في مجلد علم الأعصاب للتعلم والذاكرة. من الأفضل الاستيلاء على هؤلاء المتسللين!

يعمل الجري على تحسين متابعتك (في جميع جوانب الحياة).

إذا تمكنت من الركض من خلال الجري، فيمكنك التحكم في أي شيء. هل حقا. تُظهر الأبحاث من جامعة أيوا أنه نظرًا لأن تمارين القلب تتطلب جهدًا ممتدًا ومتسقًا (مرحبًا، الجري الطويل والساخن)، فإن القيام بذلك بانتظام يمكن أن يحسن قدرتك على الاستمرار في المهام الطويلة والشاقة. مشروع عمل كبير مزعج قادم؟ روتين الجري الخاص بك يحمي ظهرك.

قد يقلل الجري من خطر الإصابة بالسرطان

لطالما ارتبطت التمارين المنتظمة بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان -وهو الرابط الذي أبرزته مجلة التغذية مراجعة ضخمة من 170 دراسة. يقترح المعهد الوطني للسرطان أن المستويات العالية من النشاط البدني قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان المثانة والثدي وبطانة الرحم والقولون والمعدة على وجه الخصوص.

  • بغض النظر عن وصولك إلى الصالات الرياضية أو فصول اللياقة البدنية (أو مقدار الأموال التي يمكنك استثمارها في التعرق)، فإن الجري وسيلة مؤكدة لتحريك جسمك وحماية صحتك على المدى الطويل.

خاتمة

الآن بعد أن أصبحت على دراية بالعديد من فوائد الجري، دعنا نخبرك بحقيقة أخرى مثيرة للاهتمام حول الجري؟ وتقول إن الجري يمكن أن يبدأ في أي وقت في الحياة. وفقًا للدكتور أورتيجا، “عدد قليل جدًا من متطوعينا لم يباشروا الجري حتى بلغوا الستينيات من العمر”، ولكن بعد استشارة طبيبك، يمكنك أيضًا البدء في الجري، من أجل حياة صحية، الآن!

  • دعنا نعرف تجاربك حول فوائد الركض وطرقك ومفاتيحك لحياة صحية. نحن دائما نقدر اقتراحاتك وخبراتك. أتمنى لك حياة صحية وسعيدة!
السابق
فوائد رياضة نط الحبل… أهم فوائد القفز على الحبل لا يمكنك تجاهلها
التالي
فوائد البرتقال الصحية المتعددة… اليك أهم 10 فوائد مذهلة للبرتقال