معلومات ونصائح طبية

فوائد الثوم الصحية… كيف يمكن تناول الثوم كمتناول غذائي

فوائد الثوم الصحية

فوائد الثوم الصحية

فوائد الثوم الصحية، في العصور القديمة لم يكن هناك تقدم في العلوم الطبية الحديثة، واستخدم كبار السن الذين يعانون من اضطرابات صحية مختلفة أنواعًا كثيرة من الأطعمة كدواء عشبي لعلاج الأمراض. على مر التاريخ، استخدم الناس من جميع الثقافات الثوم كعلاج ووقاية من الأمراض المختلفة. قام العلم الحديث بفحص الثوم وبحث عنه ووجد آثار الثوم ومستخلصاته في نطاق واسع.

الثوم هو جزء من نظامنا الغذائي اليومي وقد يعرف الكثير منا شيئًا عن الثوم ولكن هناك العديد من الأشياء التي يجب معرفتها عن الثوم. الثوم دواء للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومضاد للأورام وله تأثيرات مضادة للميكروبات ومضادة للبكتيريا للأمراض المعدية ومرض السكري. ومع ذلك فإننا نناقش الفوائد الصحية للثوم وكيف يمكن استخدامه كدواء.

كيف يمكن للثوم أن يلعب دورًا طبيًا

  • الثوم على أمراض القلب والأوعية الدموية:

للثوم تأثيرات قوية في الحد من أمراض القلب والأوعية الدموية. يقلل من الفوائد الصحية لضغط الثوم في منع الكوليسترول في الدم، وتثبيط تراكم الصفائح الدموية وتصلب الشرايين والتي تظهر على أنها تأثيرات على القلب والأوعية الدموية. تم اقتراح الثوم المسن من خلال البحث على أنه يخفض ضغط الدم الانقباضي الذين يعانون بالفعل من ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط. لذلك من الواضح أن الثوم يجب أن يعتبر دواءً لخفض الكولسترول ومفيد لنا.

  • الثوم على مضاد الأورام:

الثوم مفيد للمرأة لأن خطر الإصابة بالسرطان يتزايد يومًا بعد يوم مثل سرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان الدماغ وسرطان الجلد. لقد وجد البحث السريري أن هؤلاء الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بهذا السرطان وُجد لديهم نقص في الخصائص الغذائية من الثوم. تم العثور على الثوم لاحتواء المركبات النشطة بيولوجيا وخصائص مضادة للسرطان تسمى ” حليف كبريتيد ” حالات تصلب الشرايين وتضيقها يقصد بها تصلب الشرايين ولها تأثير خطير للغاية على جسم الإنسان مثل منع تدفق الدم في خطر وفي النهاية يسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية. قد يحدث عندما يتم تعزيز ارتفاع نسبة الدهون في الدم والالتهاب المفرط والشريان التاجي. أظهرت الدراسات والأبحاث المختلفة أن للثوم العديد من الخصائص المضادة لتصلب الشرايين التي تحارب هذا الاضطراب.

  • فوائد الثوم الصحية – الثوم لمرض السكري:

أظهرت العديد من الأبحاث أن هناك أخبارًا جيدة لمرضى السكري. يعتبر جلوكوز الدم أحد الأسباب المهمة لمرض السكري. يحتوي الثوم على خواص الكبريت المتطاير وهذا المكون قاتل للجلوكوز في الدم ويقلل من حدة مرض السكري. لذلك يمكن الحد من مرض السكري ويمكن استخدام الثوم كدواء لمضاعفات مرض السكري.

  • فوائد الثوم الصحية – الثوم للأمراض المعدية:

في العصور القديمة، لم يكن هناك دواء حديث لعلاج الأمراض المختلفة مثل الأمراض المعدية. غالبًا ما كانوا يبحثون عن الأدوية النباتية والغذائية لعلاج الأمراض. مع تغير الزمن، يدرس العلم الحديث أيضًا مكونات مختلفة من الأطعمة المختلفة. تم استخدام هذا الثوم من ثقافة إلى أخرى ومن قرن إلى آخر. لقد أثبت التاريخ أن هذا الثوم هو دواء للعديد من مضاعفات جسم الإنسان. للثوم خصائص مضادة للميكروبات والبكتيريا لتقليل خطر مواجهة الأمراض المعدية. قد يكون تناول الثوم النيء أمرًا مقيتًا للغاية، ولكن كل صباح ينتج فصًا من الثوم النيئ خصائص مضادة للميكروبات والبكتيريا في جسم الإنسان.

  • الثوم لفيروس نقص المناعة والأمراض المصابة:

في حالة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، هناك حقائق علمية عن الثوم للعمل ضد الخلايا المصابة بالفيروس. كما توصلت الدراسة إلى أن مستخلص الثوم للناجين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يعمل بقوة على حماية الخلايا المصابة التي يسببها فيروس نقص المناعة البشرية بخصائص الأليسين وهذا الأليسين هو القوة الوقائية التي تقلل من قوة الخلايا المصابة. للثوم الخام أيضًا استخدامات طبية في الوقاية من الأنفلونزا الموسمية ونزلات البرد وعلاجها. حتى أن معظم الناس في أجزاء مختلفة من العالم يستخدمون الثوم الآن لعلاج الأنفلونزا الموسمية ونزلات البرد.

  • فوائد الثوم الصحية – الثوم من أجل كبد صحي:

قد يتأثر الكبد بالعوامل السامة التي تنتجها الشيخوخة والجذور الحرة. أظهرت العديد من الدراسات أن الثوم يمكنه إزالة تلك العوامل السامة التي تنتجها الجذور الحرة. معظم الأسباب الخطيرة، يصاب الكبد ويتورم بالماء ويسمى فيروس التهاب الكبد B أو B. لذلك يمكن التخلص من القاتل الفعال لهذا الفيروس في حالة تناول الثوم بانتظام وخاصة الثوم المعمر. لذلك فمن الجيد لنا جميعًا أن الخصائص القوية للثوم تعمل ضد مسببات تلف الكبد.

كيف يمكن تناول الثوم كمتناول غذائي

منذ بداية الحضارة، يلعب تناول الثوم دورًا مهمًا في الوقاية من أنواع مختلفة من الأمراض وعلاجها وضمان حالة بدنية صحية لجسم الإنسان. إن تناول الثوم له تأثيرات غير عادية لزيادة القدرة على التحمل، وتحسين الظروف الصحية، فلماذا لا نتناول الثوم كنظام غذائي منتظم؟

  • الثوم الخام:

65٪ ماء يوجد به ثوم خام وكميات عالية من الخصائص النشطة بيولوجيا للحد من الأكسدة ممكنة إذا تم تناول الثوم الخام. حتى كل يوم في بداية اليوم، فهذا يعني أنه بعد الاستيقاظ مبكرًا في الصباح، سيقلل فص واحد من الثوم الخام بنسبة 80٪ من احتمالية الإصابة بالمرض الذي تمت مناقشته أعلاه.

  • مستخلص الثوم المسن:

عندما يتم تخزين الثوم لفترة طويلة ويصبح بذورًا للزراعة التالية، تخرج براعم من فص واحد وتتطلب مضادات أكسدة قوية للغاية. يزيد الثوم القديم أيضًا من مضادات الأكسدة القوية بما في ذلك الأليلسيستين ويوفر مضادات أكسدة أفضل من الثوم الطازج.

  • فوائد الثوم الصحية – المدخول اليومي:

لا يوجد تناول معياري للثوم الخام وكحمية. ولكن يجب تناول الثوم المسن من 0.25 إلى 7.2 جرام يوميًا. هذا المدخول سيحمي أي شخص من مشاكل صحية مختلفة. يمكن للأطفال والنساء الحوامل تناول الثوم كأغراض طبية ولكن قبل تناوله، من المهم مناقشة الأمر مع مقدم الرعاية الصحية.

خاتمة

النظام الغذائي مهم جدًا للمحافظة على العديد من الأمراض والوقاية منها. الثوم مع خبير النظام الغذائي دور طبي كبير ويمكن اعتباره أحد أفضل الأطعمة الوقائية من الأمراض. لطالما دعمت المجلات والأبحاث المختلفة حمية البحر الأبيض المتوسط ​​والتي تسمى النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات للابتعاد عن الأمراض المختلفة والحفاظ دائمًا على الصحة والبقاء على قيد الحياة لفترة طويلة دون أي اضطراب جسدي. الخصائص من جوانب مختلفة في الثوم مهمة للغاية ولها فوائد صحية. ومع ذلك، هناك المزيد من الأبحاث والدراسات جارية لاستخدام الثوم كأحد أهم الاستخدامات الطبية.

السابق
خريطة السعودية… المملكة السعودية حدودها مع البلدان المجاورة وجل مدنها
التالي
أضرار ملح الطعام… تعرف على بعض الآثار الضارة والمخاطر الصحية لملح الطعام