أمراض الدم

فقر الدم…مرض فقر الدم أسبابه وأنواعه وطرق علاج منه

فقر الدم أسبابه وأنواعه وطرق علاج فقر الدم

يعد فقر الدم من أكثر المشاكل الشائعة التي تصيب كافة شرائح المجتمع من أطفال وشباب وكبار السن وقد يكون خفيف الشده يعالج بطرق غذائية ودوائية او قد يصل إلى مراحل عالية الشدة والخطورة، تستدعي الإقامة في المشفى او المراكز الصحية.

يهدف مقالنا اليوم لإيصال فكره كامله وواضحة عن كافة الأسئلة الهامة والرئيسية حول مرض فقر الدم. لنبدأ معا.

بداية ما هو فقر الدم؟

نسمع هذا المصطلح كثيرا على ألسنة الأطباء والبشر من كافة المراحل العمرية. وبالتعريف البسيط له هو عباره عن حالة مرضيه. ناتجه عن نقص في عدد الكريات الحمراء ضمن الدم لأسباب كثيرة ومتنوعة وبالتالي. انخفاض تركيز الهيموغلوبين في الجسم.

ويعتبر الأطباء انخفاض الهيموغلوبين. مؤشر لوجود فقر في الدم عندما يكون أقل من 11 غ /دل عند الاناث، وأقل من 13 غ/دل للذكور.

وان كنت تسأل ما هو الهيموغلوبين. فهو بروتين غني بالحديد يوجد داخل الكريه الحمراء، ومسؤول عن إعطاء اللون الأحمر للدم, يساعد الكريه على نقل الأوكسجين من الرئتين إلى الخلايا لإمدادها بالطاقة والعودة بثاني اوكسيد الكربون إلى الرئتين.

ماهي أسباب فقر الدم؟

تتعدد اسباب فقر الدم، وتندرج ضمن اسباب قابلة للعلاج وأسباب خطيرة على حياة الإنسان وأسباب وراثية ومن هذه الأسباب:

  1. عدم قدرة الجسم على إنتاج كميات كافيه من كريات الدم الحمراء وبالتالي عوز وفقر دم.
  2. خسارة كميه كبيرة من الدم بسبب نزف او عمل جراحي، وبالتالي عدم قدرة الجسم على تعويض الخسارة مما يودي لحصول فقر دم.
  3. تدمير الجسم لكريات الدم الحمراء وذلك لأسباب وراثية مرضية تسبب فقر دم خطير ومشاكل كثيرة سنتحدث إليها لاحقا.

ترى ما هي الأعراض التي تجعلنا نشك بإصابتنا بالمرض؟

تعد أعراض هذا المرض شائعة وغير مشخصة للمرض دون إجراء تحاليل او مراجعه طبيب ولكن في حال وجدت هذه الأعراض راجع طبيبك وهي :

  1. تعب وارهاق عام. حيث يشعر المريض بعدم قدرته على انجاز اعماله وليس لديه طاقة كافيه او نشاط لممارسة اعماله اليومية.
  2. الشحوب والاصفرار : يكون وجه المريض شاحب، أو لون جلده اصفر او مائل للصفار يفتقد اللون الحيوي.
  3. ضيق التنفس. للأسف يحصل مريض فقر الدم على كميه قليله من الأوكسجين بسبب قله الكريات الحمر. ولذلك يشعر بتعب عند المشي لمسافات قصيرة بسبب نقص كمية الاوكسجين.
  4. عدم انتظام ضربات القلب. يعد الدم السائل الرئيسي في الجسم ومسؤول عن تلبية كافة احتياجاته وتنظيم وظائفه، فمريض فقر الدم قد تكون لديه اعراض قلبيه وعدم انتظام بدقاته.
  5. الصداع والدوخة. وهو مؤشر هام لفقر الدم.
  6. الألم الصدري.

بالطبع قد يكون خفيف بحيث لا تشعر باي أعراض او مشاكل رغم وجود المرض، ولكن مع ازدياد درجة فقر الدم تبدأ الأعراض بالظهور وتزداد.

هل يجب أن اراجع الطبيب او اقوم باي إجراء طبي عند شعوري بهذه الأعراض؟

بما ان اعراض فقر الدم غير نوعية، وقد يكون هناك اسباب كثيرة وراء هذه الأعراض غير فقر الدم، لكن ضروري جدا في حال شعورك بالتعب والإرهاق ان تزور طبيبك ليثبت سبب هذه الأعراض ويطلب التحاليل الضرورية لحالتك الصحية.

ولكن ما هي انواع فقر الدم وهل جميعها خطيرة وقابله للعلاج؟

قد يكون فقط حالة مرضيه او عرض لمرض خطير ومنه تم تقسيم انواع فقر الدم إلى:

فقر الدم بعوز الحديد

يعد هذا النوع من أكثر الأنواع شيوعا، فهو ينتج عن عوز الحديد في الجسم وكما ذكرت سابقا، الحديد عنصر اساسي لتكوين الهيموغلوبين وفي غيابه يعجز الجسم عن تصنيع الهيموغلوبين وبالتالي نقص بالكريات الحمر وحدوث المرض.

بالطبع يوجد اسباب كثيرة لعوز الحديد أهمها نقص الوارد الغذائي الحاوي عليه، النزف الغزير عند النساء، السيدات الحوامل، بالإضافة إلى القرحات المعدية ونزف المعدة الناتج عن تناول الأدوية.

ويكون علاج هذا النوع من الأمراض عن طريق اخذ جرعات دوائية تحوي على الحديد لفترات معينة يحددها طبيبك، بالإضافة إلى تناول الاغذية الحاوية على الحديد كالعدس والبقوليات، البقدونس والعنب.

يندرج النوع الثاني تحت اسم فقر الدم الناتج عن نقص الفولات

وهي تنتج بسب نقص الفوليك اسيد وهو فيتامين ب 9 ونقص فيتامين ب 12 الضروريان لعمل الكريه الحمراء بشكل سليم

وقد يكون سبب هذا. النقص بسبب قله الوارد الغذائي الحاوي على هذه الفيتامينات، أو بعض المشاكل في المعدة التي تمنع الجسم من امتصاص فيتامين ب 12.

وبالطبع هو قابل للعلاج عن طريق اخذ الدواء المناسب الحاوي على الفيتامينات المطلوبة.

فقر الدم الانحلالي

يعد هذا النوع من الأمراض الوراثية التي تصيب الإنسان. حيث يقوم الجسم بتدمير خلاياه الحمراء بسرعه اكبر من قدرة نخاع العظم (مركز تصنيع الكريات الحمر) على تعويض الفاقد من هذه الكريات.

فقر الدم المنجلي

ينتقل هذا النوع أيضا وراثيا. حيث تأخذ الكريات شكل المنجل ( او الهلالي)، الشكل الذي يحرم الكريات من القيام بوظائفها بشكل كامل ويسبب موت الكريه مبكرا، وبالتالي نقص مزمن في الكريات.

للأسف هذا النوع قد يتحول إلى نقص في الدم انحلالي، ويصبح خطير.

فقر الدم المتعلق بأمراض نخاع العظم

قد يصاب نخاع العظم بأمراض مثل تليف نخاع العظم او اللوكيميا التي قد توثر على قدرة النخاع في إنتاج الكريات الحمراء وبالتالي حصول المرض يندرج من بسيط إلى مهدد للحياة حسب درجه الاذية للنخاع ومراحل المرض.

عوامل تجعلنا أكثر خطر للإصابة  !!

  • تناول اطعمة فقيرة من الفيتامينات ومعادن محددة

كما ذكرنا نقص الحديد وفيتامين ب 9 و ب12 يوثر على تكوين كريات دم سليمة , لذلك احرص على تناول غذاء كامل ومتوازن

  • الاضطرابات المعدية والأمعاء

تؤثر المشاكل المعدية والمعوية على امتصاص الكثير من الفيتامينات وبالتالي نقص العناصر الهامة بتكوين كريات الدم الحمراء.

  • الحمل

تتعرض المرأة الحامل لنقص بحمض الفوليك وفيتامينات الجسم الأخرى , لذلك من الضروري تناول ب 9 للوقاية من خطر الإصابة بالمرض.

السابق
نزار قباني… سيد الحب في الكتابة، سيرته الذاتية، طفولته، وبداياته
التالي
مكونات الدم …سائل الحياة وأهم الأمراض المتعلقة به