التخلص من السمنة

داء السمنة …أسباب و أضرار داء السمنة و سبل الوقاية منها

داء السمنة .. كيف اتخلص من هذا الوزن الزائد

كيفية التخلص من داء السمنة

أظهرت تقارير منظمة الصحة العالمية مؤخرا أن أكثر من 1.6 بليون شخص حول العالم يعانون من  داء السمنة  وهو في تزايد مستمر  اذا ما لم يتم معالجته وتغير الانماط والعادات المسببة له بشكل رئيسي  فما هو داء السمنة ؟ و فيم تتمثل مخاطره؟ ‏

تعريف السمنة

السمنة هي زيادة نسبة  الدهون في الجسم ، من الصعب قياس دهون الجسم مباشرة ، لذلك تم إعتماد  مؤشر كتلة الجسم (BMI)  كوسيلة شائعة لتحديد الوزن الصحي و الأوزان المرضية .

يجب استخدام مؤشر كتلة الجسم كمقياس  جنبًا إلى جنب مع حجم الخصر للمساعدة في تقدير كمية الدهون في الجسم.

مؤشر الكتلة الجسمية

يقدر مؤشر كتلة الجسم الوزن الصحي بناءً على طولك. لأنه لحسابه نستعمل  الطول والوزن معا  و بهذا يعتبر  دليلا أكثر دقة من وزن الجسم وحده.

كيف تحسب مؤشر الكتلة الجسمية

أولا : تقوم بقياس وزنك بالكيلوغرام  كغ

ثانيا : تقوم بقياس طولك و النتيجة ب المتر

ثالثا : تقسم وزنك على مربع الطول  تحصل على نتيجة و تقارنها بما يلي :

إقرأ أيضا:أسرع طريقة لانقاص الوزن مجربة… تمارين لإنقاص الوزن 10 كيلو في الشهر

مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 :  فهذا يعني أن الشخص   مصاب بالنحافة ، البدء في تحديد نظام غذائي غني و متنوع  قد يكون مفيدا لحل هذه المشكلة .

مؤشر كتلة الجسم بين 18.5-24.9 : هذه هي القيم الطبيعية  وتدل على أن الوزن مناسبٌ جدا  للطول.

مؤشر كتلة الجسم أكبر أو يساوي 25 : تفوق قيم المؤشر في هذه الحالة المجال المثالي وتعني  أن الشخص لديه وزن زائد .

مؤشر كتلة الجسم أكبر أو يساوي 30 : تصنف قيم المؤشر الأعلى من 30 كبدانةٍ أو سمنة .

مخاطر السمنة

الأشخاص الذين يعانون من السمنة يعانون ايضا من خطر الاصابة بالعديد من المشاكل الصحية الأخرى  ‏و قد يزداد هذا الخطر مع زيادة درجة السمنة حيث :

يمكن أن تقصر السمنة حياتك  فعليا فهي تنقص من متوسط العمر .

يمكن أن تعرضك أيضًا لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض :

  • ارتفاع ضغط الدم
  •  داء السكري
  • أمراض القلب
  •  بعض أنواع السرطان

المكان الذي تحمل فيه الوزن الزائد مهم أيضًا ، قد يكون الأشخاص الذين لديهم وزن زائد حول خصرهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل صحية ناجمة عن السمنة …

إقرأ أيضا:الحميات الغذائية الخاطئة… تعريف الحمية الغذائية و أطعمة الحمية الغذائية

أسباب داء السمنة

في كثير من الأحيان ، السمنة هي وليد أكثر من سبب داخلي و خارجي و من اكثر اسبابها شيوعا :

الأسباب الوراثية او ما يعرف بالتأثيرات الجينية:

يلعب التركيب الجيني دورًا مهمًا في زيادة فرص الإصابة بالسمنة حيث هناك عائلات معرضة جدا للإصابة بها ومع ذلك ، تذكر أنك  تحتفظ بمعظم التحكم عندما يتعلق الأمر بوزنك.

التأثيرات الفسيولوجية

‏غالبًا ما يكون لدى الأشخاص من نفس العمر والجنس وحجم الجسم معدلات استقلاب مختلفة. هذا يعني أن أجسامهم تحرق الطعام بشكل مختلف.

‏قد يحتاج الشخص الذي يعاني من انخفاض معدل الأيض إلى سعرات حرارية أقل للحفاظ على نفس الوزن تقريبًا مثل الشخص الذي يكون معدل الأيض فيه مرتفعًا. .

اضطرابات الأكل

‏يمكن أن تنتج السمنة أيضًا عن اضطرابات الأكل ، مثل الميل إلى الإفراط في تناول الطعام بشكل هيستيري حال القلق أو الأكتئاب

‏نمط الحياة : إذا كنت تعيش نمط حياة خامل ، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالسمنة.

‏ تاريخ وزنك : إذا كنت تعاني من زيادة الوزن عندما كنت طفلاً أو مراهقًا ، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالسمنة كشخص بالغ.

إقرأ أيضا:أسرع طريقة لانقاص الوزن مجربة… تمارين لإنقاص الوزن 10 كيلو في الشهر

‏الحمل : يمكن أن يساهم الحمل في السمنة. يزيد وزن  العديد من النساء بعد كل حمل و هذا راجع لعوامل كثيرة أبرزها قلة الحركة و الأكل ..

‏الأدوية : بعض الأدوية يمكن أن تسبب السمنة و من بينها  هرمونات الستيرويد والعديد من الأدوية المستخدمة لعلاج الحالات النفسية.

 ‏الأسباب النفسية

‏يميل بعض الأشخاص إلى الأكل عندما يكونون في حالة قلق أو إكتئاب .

أعراض داء السمنة

العلامة التحذيرية الأولية للسمنة هي زيادة وزن الجسم عن المتوسط.

إذا كنت تعاني من السمنة ، فقد تواجه أيضًا:

مشاكل في النوم ويصاحبه تنفس غير منتظم ويتوقف هذا الأخير  بشكل دوري أثناء النوم .

ضيق التنفس بصورة عامة

الأوردة الدوالية نتيجة الخمول و صعوبة الحركة و الكتلة الكبيرة التي على الرجلين حملها !

مشاكل الجلد الناتجة عن الرطوبة التي تتراكم في ثنايا الجلد ، الحصى في الكليتين و المرارة نتيجة ارتفاع الدهون في الدم و ترسبها في شكل حصى

هشاشة العظام في المفاصل الحاملة للوزن ، وخاصة الركبتين

تزيد السمنة من مخاطر :

ارتفاع ضغط الدم ، ارتفاع مستويات السكر في الدم (داء السكري) ، ارتفاع الكوليسترول ، ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية

تشخيص داء السمنة 

تشخيص السمنة سهل جدا ، يمكن للشخص العادي تحديده بمفرده و يشمل :

مؤشر الكتلة الجسمية

يتم تشخيص السمنة عن طريق حساب مؤشر كتلة الجسم. يعتمد مؤشر كتلة الجسم كما ذكرنا سابقا  على طولك ووزنك.

يحدد مؤشر كتلة الجسم البالغ 30 أو أكثر السمنة.

الفرجار الجلدي

يمكن أيضًا حساب دهون الجسم باستخدام الفرجار الجلدي. الفرجار هو أداة تقيس سمك بشرتك.

شكل الجسم مهم أيضا. الأشخاص الذين يحملون معظم أوزانهم حول الخصر (على شكل تفاحة) أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكري أكثر من الأشخاص الذين يعانون من الوركين والفخذين (على شكل كمثرى).

محيط الخصر هو مقياس جيد لسمنة البطن. النساء ذوات الخصر أكثر من 35 بوصة أو الرجال الذين يزيد خصرهم عن 40 بوصة معرضون لخطر متزايد.

المدة المتوقعة للسمنة

غالبًا ما تكون السمنة مشكلة تستمر مدى الحياة فبمجرد اكتساب الوزن الزائد ، ليس من السهل خسارته و  بمجرد خسارته ، سيكون عليك العمل على الحفاظ على وزنك الصحي.

يعتمد طول الوقت المستغرق للوصول إلى الوزن المستهدف على:

رغبة الشخص ثم مستوى نشاطه و نوعية الحمية الغذائية و التمارين الرياضية او الحلول العلاجية الأخرى .

غالبًا ما تتحسن الأمراض والحالات التي تسببها السمنة مع فقدان الوزن.

العلاجات المتاحة

يتم إنقاص الوزن عن طريق :

  • استهلاك سعرات حرارية أقل
  • زيادة النشاط والتمارين الرياضية

تشمل الأساليب والعلاجات المنظمة لتقليل الوزن ما يلي :

نظام غذائي معدل

هدف خسارة الوزن المعقول هو 0.5  إلى 1  كيلوغرام في الأسبوع يمكن تحقيق ذلك عادة عن طريق تناول 500 إلى 1000 سعر حراري أقل كل يوم ،  سواء كنت تركز على تناول كميات أقل من الدهون أو الكربوهيدرات ، فهذا أمر متروك لك.

تحتوي الدهون على أكثر من ضعف عدد السعرات الحرارية لكل أونصة من الكربوهيدرات أو البروتين ؛  إذا توقفت عن تناول الكربوهيدرات ، فلا تزال بحاجة إلى الحد من تناول الدهون ، اختر الدهون الصحية ، مثل الدهون الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة.

 ‏ممارسة الرياضة للوقاية من داء السمنة

لفقدان الوزن بشكل فعال ، يحتاج معظم الأشخاص المصابون بداء السمنة  إلى ممارسة تمارين رياضية  معتدلة الشدة لمدة 60دقيقة يوميا  لمعظم أيام الأسبوعيا ..بالإضافة  المزيد من النشاط خلال اليوم. اصعد على الدرج و انهض  كثيرًا من مكتبك أو أريكتك وتحرك بين الفينة و الأخيرة .

  الأدوية

لمساعدتك على إنقاص الوزن ، قد يصف لك طبيبك أدوية مع نظام غذائي مقيد بالسعرات الحرارية محددة ولكن على الأغلب  يستعيد جميع الأشخاص وزنهم تقريبًا عندما يتوقفون عن استخدام هذه الأدوية. ولم يتم تحديد آثار الاستخدام طويل الأمد لهذه الأدوية…

الحل الجراحي

بشكل عام ، يمكن التفكير في جراحة إنقاص الوزن (تسمى جراحة السمنة) في الحالات التالية :

‏ إذا كان مؤشر كتلة جسمك 40 أو أكثر ،

‏ إذا كان مؤشر كتلة جسمك 30-35 أو أكثر ولديك مرض طبي واحد على الأقل مرتبط مباشرة بالسمنة.

‏ بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن تكون قد شاركت في برنامج منظم لفقدان الوزن دون نجاح.

الجراحة

تشمل الأنواع الأكثر شيوعًا للإجراءات الجراحية ما يلي:

رأب المعدة :

المعروف أيضًا بإسم تدبيس المعدة حيث  يقوم الجراح بإنشاء كيس صغير في المعدة يسمح بتناول كميات محدودة فقط من الطعام

‏ربط المعدة :

حيث ثم يضع الجراح  حلقة قابلة للتعديل  في الجزء العلوي من المعدة للتقليل من استيعابها للطعام .

تحويل مسار المعدة  أو المجازة المعدية :

هذه هي الجراحة الأكثر فعالية لفقدان الوزن حيث يتم المحافظة على الوزن المفقود لمدة طويلة  ومع ذلك ، فإنها تنطوي أيضًا على  مضاعفات أكثر  ، على المدى القصير والطويل.

حيث يقوم الجراح بعمل كيس صغير  معزول في الجزء العلوي من المعدة  و يحدث ثقبا فيه و من ثم يحدث قطعا عرضيا في الأمعاء الدقيقة و يدخلها بالثقب الموجود أعلاه في المعدة فيظهر و كأن الجزء العلوي من المعدة متصل مباشرة بالأمعاء و التخلي عن باقي المعدة اسفله …

تكميم المعدة :

قص المعدة و جعلها تشبه الأنبوب و بالتالي إستيعابها كميات قليلة من الطعام ..و يوجد منه نوعان :

تكميم جزئي : قص جزئي للمعدة

تكميم كلي : قص كلي لها .

الوقاية من داء السمنة

للوقاية من السمنة والحفاظ على وزن صحي ، تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا ومارس الرياضة بانتظام.

الوقاية من السمنة أمر مهم فبمجرد تشكل الخلايا الدهنية ، فإنها تبقى في جسمك إلى الأبد. على الرغم من أنه يمكنك تقليل حجم الخلايا الدهنية ، إلا أنه لا يمكنك التخلص منها.

السابق
الموبايل … الموبايل وفوائده ومراحل تطوره
التالي
الكسكس الطبق الأكثر شعبية حول العالم…طريقة عمل الكوسكوس