التلوث البيئي

حرق القمامة …. لا تحرق القمامة احذر هذا خطر!

حرق القمامة

حرق القمامة !

الكثير منّا يعتقد أنه بجمعه للنفايات المنزلية ووضعها في الأكياس البلاستيكية فإنه قد تخلص منها بشكل صحيح! لكن في الحقيقة العملية لاتزال طويلة وهي في البداية فقط. فعند وضعك هذا الكيس في صندوق القمامة الضخم الخاص بحيِّك هناك عدّة طرق للتخلص منها وهذا يتطلب تنظيفًا منتظمًا لجميع أنواع القمامة. وبما أنّ الجميع يريد  تقريبًا أن يعيشوا في نظافة وراحة، يذهب البعض إلى حرق القمامة عند تجمعها في هذه الصناديق قصد التخلص منها بما فيها من البلاستيك والورق المعالج بالمواد الكيميائية والطلاء والأحبار…الخ، وهذا ما يسبب ضرر بيئي كبير. إنه حل قذر لمشكلة قذرة!

وبناءا على هذا ماهي الطرق الصحيحة للتخلص من النفايات المنزلية؟ ولماذا حرق النفايات المنزلية خطِر؟ تعال معنا لنكمل قراءة هذه السطور لنتعرف على إجابة الأسئلة السابقة فالنفايات المنزلية إذا لم يتم التعامل معها بطريقة صحيحة من المؤكّد أنها ستؤدي إلى خطر بيئي وصحي في نفس الوقت وبذلك الموضوع في غاية الأهمية.

حرق النفايات المنزلية كارثة بيئية وصحية، ماهو السبب؟!

قبل التقاط أعواد الثقاب، عليك التفكير في خطر حرق القمامة والعواقب المحتملة أولا ثم اختر إن كنت موافق على هذا الفعل!

إن الخطر الحقيقي لحرق النفايات يكمن في الأدخنة المتصاعدة وماتنشره من غازات سامة التي تهدد الجهاز التنفسي للإنسان مما تتسبب في أمراض الربو، أضرار في العين. بالإضافة إلى خطورتها على مرضى القلب. كما قد تؤدي حتى إلى أمراض السرطان. مع الأضرار البيئية والحياة البرية والبحرية.

إقرأ أيضا:تنقية مياه الشرب…طرق ومراحل معالجة المياه الصالحة للشرب

 1- الأضرار البيئية:

يحتوي الرماد المتبقي على كميات مركزة من المواد السامة التي يمكن أن تتسرب إلى التربة والمياه الجوفية والهواء من خلال الأدخنة. وعلاوة على هذا فإنّ الوضع أسوأ من ذلك. حيث لا يجب أن نغفل عن أثر حرق البلاستيك الذي يشكل نسبة عالية من هذه القمامة المنزلية. وتبعا لهذا الحرق تنطلق غازات سامة تعرف بالديوكسينات وهي من المسببات الرئيسية للاحتباس الحراري. ناهيك عن التشوه الطبيعي للمنطقة وقتل الموارد الطبيعية، وأثرها على الغطاء النباتي وموارد المياه، بالإضافة إلى خطر على الثروة الحيوانية مع تَكوُّن السحب الحمضية. وإلى جانب هذا، لا ننسى السلامة من الحرائق. لأنّ الحريق ينتشر بسرعة كبيرة وخاصة خلال موسم الجفاف. فقد يؤدي حرق قمامة صغيرة إلى حرق حيّ أو قرية بأكملها!

2- الأضرار الصحية:

  •  إن الدخان وثاني أكسيد الكربون يضران بصحة البشرية حيث تدخل هذه المركبات الخطرة إلى الرئتين وتستقر على الغشاء المخاطي. مما يجعل التنفس صعبًا. في الوقت نفسه ، تدخل المواد السامة إلى مجرى الدم في جميع أنحاء الجسم، والتي يمكن أن تسبب مختلف أنواع المشاكل الصحية، بما في ذلك السرطان لأنها تحمل في طياتها مادة مسرطنة وهوغاز الفورمالدهيد CH2O وهو غاز يتميز بأنه: معدوم اللون، سريع الذوبان وقابل للاشتعال.
  • على المدى القصير، يمكن أن يسبب التعرض للدخان الصداع والغثيان والطفح الجلدي. وبمرور الوقت، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يشكل حرق النفايات في الهواء الطلق مخاطر صحية لأولئك المعرضين مباشرة للدخان. إذ يؤثر بشكل خاص على الأشخاص الذين يعانون من أجهزة تنفسية حساسة، وكذلك الأطفال وكبار السن.
  • أثناء التسخين والحرق ، تنطلق مادة الديوكسينات التي تعدّ من أكثر المواد ضررًا على الطبيعة وجسم الإنسان. حيث يعمل هذا السمّ على المستوى الخلوي. وحينما يدخل  إلى الجسم  فإنه يؤدي إلى عواقب لا رجعة فيها. حتى أنه يمكن أن يكون التسمم الشديد بالديوكسين قاتلاً.

بماذا يمكننا استبدال حرق القمامة ؟

  • أولاً يجب التوقف عن حرق القمامة خصوصا الزجاجات البلاستيكية ، وأنواع البلاستيك الأخرى ، والأكياس البلاستيكية ، والمنتجات المطاطية ، ومواد البناء (بقايا مواد التسقيف) وما إلى ذلك.  
  • استخدام صناديق القمامة التي تقوم بخدمات وعمليات إعادة التدوير وأين يتم فيها الفصل بين المعدن والزجاج والبلاستيك والورق والمواد العضوية وغيرها.
  • يمكن لشركة متخصصة أن تساعد في التغلب على جبال المخلفات المنزلية، التي ستجمع النفايات بشكل مستقل في كل القمامة وتنقلها إلى مكبّ النفايات للتخلص منها بالشكل المناسب والسليم.
  • وأخيرا من خلال رميك القمامة في أماكن آمنة ومعدّة خصيصًا لغرض التخلص السليم، فإنك تحفظ البيئة وتحمي صحتك!

حرق القمامة لتوليد وإستعادة الطاقة:

كيف يمكن مكافحة حرق القمامة !

1- فرض غرامات مالية:

في الدول والمدن المتقدمة، نادرًا ما يمكن العثور على إشعال النار لحرق النفايات، نظرًا لوجود غرامة على حرق النفايات في المدينة. أمّا في الدول التي لا تطبق الغرامات نجد أنه لا يتم التحكم في هذه القضية بشكل جيد. حيث يعتبر حرق القمامة فيها ظاهرة منتشرة. ومعظم الناس لا يفكرون في المخاطر  الناتجة من وراء ذلك، لذلك دون معرفة العواقب المحتملة، فإنهم يخالفون القانون.  وبذلك فإنّ فرض غرامات مالية يعدّ حلًا جيدا لهذه المشكلة.

إقرأ أيضا:التلوث البيئي .. بحث عن التلوث البيئي مع مقدمة وخاتمة ومراجع

2- نشر الوعي عن مخاطر حرق القمامة:

لا يزال 33٪ من المشاركين يحرقون النفايات المنزلية. وهذا إن دلّ على شيء دلّ على نقص الوعي عن أضرار هذا الفعل. ولذلك يجب حرص كلّ فرد على تثقيف عائلته وجيرانه حول مخاطر حرق القمامة بما أنّ كلّ واحد منّا يشارك مع أفراد مجتمعه نفس الهواء والماء. فكلنا مسؤلين!

فكلّ شيء في هذا العالم مترابط. لذا فإن المواد السامة المنبعثة ستنتهي في الهواء الذي تتنفسه. والماء الذي تشربه. ومن ثمّ حتى إلى الأطعمة التي تتناولها.

من فضلك لا تحرق القمامة الخاصة بك. القيام بذلك يشكل خطرًا على صحتك، ويؤثر على البيئة، وهو بذلك يمثل خطرًا عامًا.

السابق
فوائد الطماطم… البنذورة أو الطمامة تعريفها، تاريخها وطريقة زراعتها
التالي
تلوث المياه الجوفية مخاطرها وتأثيرها على صحة الانسان والبيئة