أساسيات فن الطهي

حبّ الطبخ وإتقان الطبخ : الفرق بينهما وكيفية الجمع بينهما

حبّ الطبخ وإتقان الطبخ

حبّ الطبخ وإتقان الطبخ !

حبّ الطبخ وإتقان الطبخ إنّ الطبخ كمفهوم عام، هو عبارة عن تتالي خطوات يتم من خلالها خلط (دمج ) الأطعمة. و إضافة التوابل و النكهات مع بعض البهارات إلى مزيج الطبخة بعدّة أساليب  ليصبح طبق جاهز للأكل. لكن من المؤكد أنّ هذا الطبخ سيتمّ إعداده من طرف شخص والذي نسميه طباخ بما أنه هو الذي يعدّ الأكل. لكن المُشكل هنا هل حبّ الطبخ وإتقان الطبخ يجتمعان دائما عند كلّ من دخل يطبخ في المطبخ؟ أكيد لا، إذ أنّه هناك من دخل المطبخ ليسدّ جوعه وهناك من دخل ليُمارس هوايته ويُحسّن مزاجه وبينهما فرق شاسع.

وفي هذا المقال سنتحدث عن الفرق ما بين حبّ الطبخ و إتقان الطبخ و سنتعرف على أهم الفروقات فيما بينهم. و على ماذا يركز كل مفهوم منهم. وهل كلّ محبّ للطبخ سيكون مُتقنًا له؟. وهل كلّ مُتقن للطبخ مُحب له؟. وللإجابة على هذه الأسئلة وأخرى تابع معنا في هذا المقال و ستجد الأجوبة الوافية والكافية لما تبحث عنه.

ما المقصود بمفهوم حبّ الطبخ وإتقان الطبخ ؟

1- مفهوم حبّ الطبخ :

إن مفهوم حبّ الطبخ يعني أننا نقوم بالطبخ نتيجة حُبِّنا لهذه العملية أو لهذه المهمّة. أي يكون لدينا روح التشويق و الإبداع عند القيام بإعداد الطبخة. ولتَعلَم بأنّ الصبر  و حبّ العمل الذي نقوم به و المزاج الجيّد هم ثلاث نقاط لا رابع لهما لإعداد طعام بنكهة مميّزة. حيث ربما تكون الطبخة ينقصها بعض المكونات وليست مكمولة الطبخ مئة بالمئة و لكن نُكهتها و مذاقها رائع نتيجة لحبّ الطاهي لعمله أثناء إعداد هذه الطبخة. وهنا يكمن مفهوم حبّ الطبخ.

إقرأ أيضا:نصائح الشواء … أفضل أسرار والطرق آمنة وصحية لشواء لذيذ وشهي

2- مفهوم إتقان الطبخ ؟

إتقان الطبخ يقصد به إنجاز الطبخة بشكل مُتقن. بحيث تكون الطبخة التي تمّ إعدادها تحتوي على جميع المكونات و جميع المقادير بنسبة مئة بالمئة و لا ينقصها شيء مع إضافة كلّ أسرار ولمسات طبخها. و لكن ربما لا نكون قد قمنا بإعدادها بمزاج جيد بالرغم من إكتمال مكوناتها و تقديمها بشكل مُتقن.

الحالة المثاليّة:

ولكي لا تفتقر الطبخة للنكهة الجيدة نتيجة إعدادها بغير حب أو بغير إتقان. يجب أن يكون الطبخ في الحالة المثاليّة والتي تكمن في أن يكون الطباخ مُتقن للطبخ و مُحبّ له في نفس الوقت. وعندها ستنتج طبخة لذيذة و  تشمل كافة المكونات و المقادير والأسرار مع المزاج الجيّد. وبالطبع سيشعر  الطباخ حينها بحالة الاستمتاع عند طبخ الطبخة وعند تناولها أيضا.

 الطبخ بين الماضي و الحاضر:

في العصور السابقة كان الطبخ عبارة عن مفهوم لسدّ حاجات الجوع فقط. أمّا في يومنا هذا و في العصور الحالية و المستقبلية أصبح الطبخ عبارة عن فنّ و مهنة لأصحاب الذوق الرفيع بين المُحبّ والمُتقن للطبخ. ليظهر الطبق بشكل شهي و جذاب و جميل، لكي يساعد على فتح الشهيّة. كما أصبح أيضا من ضمن المجالات التي يتنافس عليها الأشخاص لتقديم الأطباق بأفضل شكل.

إقرأ أيضا:وجبة الغداء..أفكار جديدة وفوائد مختلفة لوجبة الغداء الصحية

ما هو فنّ الطبخ ؟

إن مفهوم فنّ الطبخ يجمع ما بين مفهوم حبّ الطبخ و إتقان الطبخ. حيث يعرف فنّ الطبخ بأنّه الطريقة التي يستخدمها الطاهي أو الطبّاخ لإضافة شكل فنّي و لمسة سحرية للطعام الذي يقوم بطبخه. من خلال حبّه للطبخ بالإضافة إلى الإحسان في إختيار محتوياته و مكوناته. وطبعا طرق فنّ الطبخ تختلف من دولة إلى أخرى أو من بلد إلى آخر. حيث أنّ هذا الفن أصبح يتطور في جميع أنحاء العالم و بشكل كبير.

ما هي أهمية الطبخ؟

لا يمكن للإنسان و لأي شخص منّا الاستمتاع بتناول اللحوم النيئة الغير مطبوخة وهذا معروف و شائع جدا. فأهمية الطبخ تأتي هنا بالقدرة على تحويل هذه اللحوم إلى طعام قابل للأكل و سهل للهضم مع مذاق جيّد. وللحصول على هذه النتيجة يجب تعلُّم الطريقة المُتبعة أثناء القيام بالطبخ لكي تؤثر على نكهة الطبخة بشكل مباشر. فمثلا نكهة الطعام عند قليِه تختلف عن نكهته عن سلقِه أو شويِه .

كما أنّ جسم الإنسان قد لا يستطيع الوصول إلى كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه من خلال الطعام الغير مطبوخ. وهنا تظهر أهمية الطبخ من خلال قدرته على تفاعل العناصر الغذائية مع بعضها البعض أثناء عملية الطهي. و بالتالي توفّر للجسم فائدة غذائية كبيرة و كمية من الفيتامينات و البروتينات التي تُعطي القوّة للجسم.

إقرأ أيضا:التبّولة السورية تاريخها، فوائدها..أُُطبخي التبّولة السورية بطريقة سهلة وسريعة

أمّا بالنسبة لأهمية الطبخ الكبرى فهي تكمُن في تدمير الملوّثات و بكتيريا الطعام المختلفة. إذ أنّ الأكل بشكل عام يعتبر بيئة مناسبة للجراثيم و الفيروسات و الفطريات. لكن من خلال عملية طبخ الأطعمة يتم قتل معظم هذه الملوثات و الفطريات و الفيروسات و البكتيريا الموجودة في هذه الأطعمة بسبب درجة الحرارة المرتفعة خلال هذه العملية.

أحبّ الطبخ و لكن لا أتقنه، ما السبب؟ و كيف أقوم بِحَلّ هذه المشكلة؟

كما نعلم و بدون شك بأنّ الطبخ هواية محبّبة من قِبل الكثيرين. ولكنّها بالطبع ترجع للشخص وميوله فلا يحبّ الجميع مثلا لعب كرة القدم، أو العزف ,أو الرسم، وهذا ينطبق  أيضا على الطبخ بالطبع.
فحب الطبخ و عدم إتقانه  يعتبر أفضل من العكس أي إتقان الطبخ و عدم حبّه. لأنه في الحالة الأولى يتم تقديم الطبق ذو نكهة و حسّ إبداعي حتى و لو لم يكن متقن بنسبة مئة بالمئة فإنّه طهي بمزاج جيّد. وبما أنّ الشخص يحبّ الطبخ سيظلّ يمارسُه، ويأخذ تجارب عليه وبالتالي سيصل إلى مرحلة إتقانه مع كثرة التجارب وحُبّ الاطلاع ومعرفة أسرار نجاحه .

وإن كنت تعاني من مشكلة عدم إتقانه، بالرغم حبّك له فالسبب هو عدم إطلاعك على الكتب و المراجع المختلفة التي تتعلق بإتقان الطبخ. أو أنّك تتسرّع للإنهاء وتقديم الطبق على الطاولة ولا تضيف كلّ المكوّنات بالدقّة المطلوبة.  و لكي تقوم بحلّ مشكلتك هذه ما عليك سوى:

  • الرجوع للمصادر و المواضيع و الكتب التي تتعلق بإتقان الطبخ وأسرار الطبخ المُتقن والمميّز. أو حتى فيديوهات اليوتيوب الخاصّة بالطباخين المتمييزبن والمتقنين.
  • الحرص دائما على الانتباه إلى كلّ صغيرة وكبيرة سواء في المُكوّنات أو لمسات وأسرار  الطبخ التي يجب عليك إضافتها عند طهيك.
  • تغلب على خوفك من عدم نجاح طبخك. و توكّل على الله ولتَكُن لديك عزيمة قويّة في نجاح طبقك وأنّه سيكون ذو نكهة ممتازة.

و عندها بالتأكيد ستصل للحالة المثالية و هي حبّ الطبخ و إتقانه في نفس الوقت. وبالطبع ستحصل على نتيجة ممتازة و طبق مميّز و ذو شهيّة  طيبة.

هل كل متقن للطبخ يحبّه؟

بكلّ تأكيد الجواب هو لا , ليس كلّ واحد يحب الطبخ. فهناك العديد من الأشخاص الذين يقومون بعملية الطبخ بإتقان ويضعون جميع مكوّنات الطبخة بشكل دقيق و بنسبة مئة بالمئة ويكون الطبق بأشهى وألذّ شكل. و لكن طبخهم هذا يقومون به كواجب عليهم أي كواجب كتابة وظيفة للمعلم أو نشر الغسيل لتنشيفه. سواء بسبب سدّ جوعهم أو مثلا أمّ تطبخ لسدّ جوع أبنائها. أي لا يتمتعون بروح الإثارة و التشويق و مزاج جيّد مع نَفَس رفيع.

إذ أنّ البعض منهم صحيح. أنّه يعرف كلّ مستلزمات وأسرار الطبق الذي سيقدّمه ويعمل على طبخ الوصفة بأكملها كما هي وبشكل دقيق، لكن في الحقيقة بالنسبة للمزاجه فهو مُكرَه في هذا العمل. وقد يحس أنّه يضيّع وقته بسبب كرهه الشديد للطبخ وحبّه في ممارسة شيئ  آخر من هواياته في هذا الوقت الذي يعتبره ضائعا. وهذا قد يفقد الطبخة نكهة الحب و المذاق الرائع أحيانا رغم إتقانها. لذلك ليس كل شخص متقن للطبخ يحبّه، وإن كنت من هؤلاء أنصحك بأن تجلب طباخ مُحبّ للطبخ يطبخ لك طعامك أو تشتري طعام تسُد به جوعك لكي لا تُعكِر مزاجك الطيّب.

ما هي الطرق الواجب اتباعها لتصل للمرحلة المثاليّة حبّ الطبخ و إتقانه في نفس الوقت ؟

أولا لتستطيع حبّ الطبخ. يجب التوجه لطبخ الأطعمة التي تحبها و ترغبها حيث عند طبخها و تناولها سيكون لديك إحساس بأنك قمت بإنجاز عمل من أجل شيء تحبه، وحينها ستستطيع تدريجيا حبّ الطبخ أمّا بالنسبة لعملية إتقان الطبخ فكما ذكرنا سابقا هذه العملية أسهل من عملية حب الطبخ. لأننا بكل سهولة نستطيع إتقان الطبخ من خلال الرجوع إلى مصادر و كتب و مراجع تتعلق بهذا الموضوع مع العزيمة القويّة وعمل دقيق وممتاز، وبذلك تعتبر الخطوة الأهم هي حبّ الشيء لكي تصل لمرحلة فعل أي شيء من أجل نجاح الشيء الذي تحبه. و لقد تمّ إثبات هذا الكلام من قبل دراسات علمية و نفسية تتعلق بتحليل نفسيّة الإنسان.

وفي الأخير يمكنك الاطلاع على هذا المقال الذي قد تجد فيه كتب مفيدة لك وتساعدك في الوصول إلى حالة المثالية حبّ الطبخ وإتقان الطبخ .

السابق
جسمك ينبهك..احذر علامات يشير اليها الجسم و عليك عدم اهمالها
التالي
اخر الشهر والراتب خلص…أكلات تنفع ست البيت اخر الشهر لو الراتب خلص