التلوث البيئي

تعريف الأنظمة البيئية السليمة… نظرة شاملة حول النظام البيئي

تعريف الأنظمة البيئية السليمة

التحديات البيئية في القرن الواحد والعشرين

تعريف الأنظمة البيئية السليمة ،تعرف البيئة على أنها كل ما يتعلق بالكائنات الحية. لارتباط كل الكائنات الحية بالبيئة المحيطة بها. من أجل بقائها على قيد الحياة و نموها و حصولها على غذائها و تطورها، واتخاذ مسكن لها. حيث ان البيئة هي نظام أساسي يدعم الحياة و يرتبط بكل الأنظمة الحيوية العالمية .

اما النظام البيئي. فيعني كامل المنطقة الجغرافية وكل الكائنات الحية التي توجد في محيطها ويتم ذلك عبر تفاعل تام بينها وبين الوسط الذي تعيش فيه. فالنظام البيئي تنطوي تحته الأقسام الحية من انسان وحيوان ونبات كما يشمل الأقسام الغير الحية مثل التضاريس و المناخ… اذن فالنظام البيئي. هو عبارة عن مجتمع يتم فيه التفاعل بين جميع الكائنات الحية و الكائنات غير الحية في اطار منظم و منسق.

ثم ان النظام البيئي. هو العلاقة التي تربط بين بعضها البعض ،كما يمكن تصنيفه بين طبيعي و صناعي  و يمكن تصنيفه بين البري و البحري .و يمكن تقديم تصنيف للأنظمة البيئية الاصطناعية بأنها تنطوي على المنتزهات و الأراضي الزراعية  و الاحواض المائية و الحدائق .

تختلف الأنظمة البيئية عن غيرها. من ناحية حجمها و بطبيعة الحيوية و كذلك طبيعتها الغير الحيوية يشتمل بعضها على البحار المالحة و بعضها الاخر على البحار ذات المياه العذبة ،فالأنظمة المحيطية هي الاكثر انتشارا فوق الكرة الارضية.حيث تغطي تقريبا ثلاثة أرباع سطح الارض ،و تمثل اليابسة ما تبقى من الارض .

إقرأ أيضا:تنقية مياه الشرب…طرق ومراحل معالجة المياه الصالحة للشرب

تعريف الأنظمة البيئية السليمة – النظام البيئي و مكوناته :

تنطوي البيئة او ما يطلق عليها ايضا النظام البيئي. على عدة مكونات منها ما هو حيوي و منها الغير حيوي، فالمكونات الحيوية. هي التي تأكل اللحوم و التي تأكل النباتات و الكائنات الكانسة و الكائنات التي تأكل النباتات واللحوم .أما المكونات الغير الحيوية فهي الحرارة و الهطول و التربة و الماء و ضوء الشمس و الرطوبة.

أنواع الانظمة البيئية: تعريف الأنظمة البيئية السليمة

توجد ثلاثة أنظمة بيئية. او ما تعرف بالمناطق الاحيائية التي تشمل البحار و الينابيع و المحيطات و الانهار و البحيرات. حيث تقسمها أنظمة حيوية صغيرة جدا التي توجد في البرك فمساحتها اصغر من غيرها وتحتوي على الكثير من الحشرات و البرمائيات. أما النظام البيئي المتعلق بالأنهار. حيث تعيش النباتات و البرمائيات و الحشرات و الاسماك كما تتغذى الطيور ايضا بالتقاطها للأسماك .

تعريف الأنظمة البيئية السليمة – النظام البيئي الارضي

أما النظام البيئي الارضي. فهو  الذي يتواجد في اليابسة أي الغابات و الاراضي العشبية و التندرا و الصحاري و المناطق الساحلية. وتنقسم بدورها الى الغابات المطرية وفيها تعيش العديد من الكائنات التي تحيى في منطقة صغيرة، ولهذا تعتبر من الانظمة البيئية الاكثر كثافة.

والى جانب الغابات المطرية. هناك ايضا التندرا التي يعد نظاما بيئيا أكثر بساطة. نظرا لوجود أشكال حية قليلة جدا و ذلك لان الظروف المناخية في التندرا قاسية الى حد ما وكذلك برودة الجو.

إقرأ أيضا:البكتيريا…ما هي فوائد واضرار البكتيريا وتأثيرها على جسم الانسان

تعريف الأنظمة البيئية السليمة – النظام البيئي الصحراوي

هناك ايضا الصحاري :على عكس التندرا فالصحاري شديدة الحرارة ،حيث تفضل الكائنات الحية العيش في الصحاري نظرا لارتفاع درجة الحرارة فيها.

تعريف الأنظمة البيئية السليمة – النظام البيئي الغابوي

هناك كذلك الغابات. التي تعتبر بنية بيئية معقدة كما تمكن العديد من الاصناف البيئية من العيش فيها و هي تضم أكثر الانواع المختلفة ن الكائنات الحية. و الى جانب ذلك يوجد ايضا الغابات المدارية و كذلك الغابات الصنوبرية .

ومن الأمثلة على النظم البيئية. هناك المستنقعات التي تنطوي على الكائنات الحية والارضية في مياه المستنقع الراكدة. ولكن يشترط لكي تعيش الكائنات الحية المذكورة من الضروري تعرضها لأشعة الشمس، وهذا من أجل ضمان حصول تلك الكائنات الحية على الكاربوهيدرات الضرورية لعملية بنائها و بقائها على قيد الحياة.

بعض انواع التفاعلات التي تحدث في النظام البيئي

هناك مجموعتين اثنين من التفاعلات التي تحدث بين الكائنات الحية في النظام البيئي و يتمثلان في:

التفاعلات الموجبة :تعريف الأنظمة البيئية السليمة

وتتمثل في ان يساعد الكائنات الحية بعضهم بعضا داخل النظام البيئي. حيث يتم ذلك بالتبادل الذي يشمل نوعا من التعايش الذي يتم بين كل كائنين في ما بينهما ويستفيدان من بعضهما دون التأثير على الكائنات الأخرى. وتتجلى ايجابية ذلك من خلال أن بعض الفطريات تبدأ بإنتاج الكثير من أحماض السيللوز، الذي ينتج عن الكربون.

إقرأ أيضا:النفايات المنزلية… هل تعرف ماهو مصيرها؟ وهل أنت تتخلص منها بطريقة آمنة!

وهنا يتجلى التكافل والتقايض الغير الالزامي. حيث تتم استفادة كائنين حيين من بعضهما البعض عن طريق انتاج مادة مفيدة. اذن فالبكتيريا والفطريات التي لا تستطيع انتاج السيللوز تستفيد من الكربون المنتَج. وبهذا تستفيد الكائنات الحية من بعضها البعض للمساعدة على البقاء على قيد الحياة، حيث تعتبر مثل هذه العلاقات اساسية و ضرورية. وكمثال على هذه العملية :

التقايض

حيث يتم التبادل و التعايش مع الكائنات الحية. بإنتاج كل منها لمواد تساعد الاخر على العيش. ويصنف هذا التبادل على انه الزامي وضروري لاستمرارية الحياة. فمثلا النحل والفراشات الى غير ذلك من الكائنات التي تتغذى على النباتات وتلقحها في نفس الوقت فيستفيد الطرفان من هذه العملية.

التفاعلات السالبة :تعريف الأنظمة البيئية السليمة

على عكس التفاعلات الايجابية. فالتفاعلات السلبية، تعمل على الحاق الضرر بأحد الطرفين بدل مساعدة بعضهما للبقاء على قيد الحياة فهي تأكل بعضها أو تأكل طعام بعضها البعض لتؤدي بها الى الموت. كما يتم التنافس في التفاعلات السالبة حول الغذاء و المساحة وغيرها مما يجعل طرف ما يتغلب على الطرف الاخر.

الدور الذي يلعبه النظام البيئي:

ان العمليات البيئية الاساسية تدعم الكائنات الحية لمساعدتها على البقاء و الاستقرار و غيرها من الوظائف التي يحتكرها هذا النظام لضمان البقاء فوق كوكبنا الارض.

السابق
اضطراب الشخصية الفصامية…كيف يتم تشخيص الاضطراب و كيفية العلاج منه
التالي
قياس سرعة النت… اختبار سبيد تست speed test لمعرفة ما مدى سرعة الانترنت