أساليب التعليم

المستشار القانوني… كيف تصبح مستشار قانوني مميّز؟ أهم المؤهلات والادوار!

المستشار القانوني

المستشار القانوني

المستشار القانوني.. نظراً لتعارض المصالح وتشابك العلاقات بين الأفراد منذ القدم وحتى الآن، كان لابد من سن قواعد معينة تضبط السّلوك الإنساني وتسعى إلى إرساء الأمن والإستقرار وتحقيق التقدم و الرقي بالمجتمعات. وهذه القواعد هي ما أطلق عليه لفظ القانون. وفي ظل تشعب هذا الأخير وإختلاف نظمه وإجراءاته ، صار من غير الهيِّن على الأفراد الإلمام بكلّ ما يتعلق بالقوانين سوآءا تلك المخصّصة لتنظيم العلاقات في أطر قانونية  أو المخصصة للفصل في النزاعات. ولأنه يقال أن القانون لا يحمي المغفلين أو بمصطلح أوضح لا عذر بجهل القانون. فإنه صار لزاما على كل شخص معنوي كان أو طبيعي لا دراية له بالقانون أن يتوجه لطلب المشورة من أهل الإختصاص إذا ما تعلق الأمر بتصرفات قد تنتج آثارها القانونية.

وبالإستناد إلى أن كل دولة تحكمها سيادة القانون، فإنّ أي فرد أو مؤسسة لا يمكنها أيضاً الإستغناء عن المشورة القانونية في مجموعة متنوعة من المسائل، ولعلّ خير دليل قد يقود  إلى الآراء والتحليلات مع الحلول الناجعة هو ما يسمى بالمستشار القانوني . فمن هو هذا الأخير؟ وما هي مؤهلاته وما أدواره.؟ ثم ما السبيل لأن تصبح أنت كفرد عادي مستشارا قانونيا مميزا ؟

من هو المستشار القانوني؟

هو شخص متخصِّص في المجال القانوني يقدم إستشارات وإرشادات قانونية بالإستناد إلى حيازته شهادة قانونية يكون حاصل عليها عن طريق الدراسة في الجامعة، أو حتى مزاولة مهنة المحاماة حيث يعتبر كل محامي مستشار قانوني والعكس ليس صحيحا. حيث يصنّف المستشار القانوني ضمن موظفي مؤسسة عامة أو شركة خاصة مثل الوكالات الحكومية ، المؤسسات المالية ،الشركات التجارية ، شركات التأمين أو حتى لدى المحاكم أو ضمن مكاتب حرّة  …إلخ.

إقرأ أيضا:التعليم الالكتروني …التعليم الألكتروني في وقتنا الحاضر

ويعتبر هو المسؤول عن ضمان مشروعية أنشطة المنظمات التي ينتمي إليها. كما أنه يعمل كذلك على التأكّد من أنّ المنظمة نفسها تعمل في المجال القانوني. و أنه ليس هناك إنتهاكات قانونية. وبالإضافة إلى هذا فإنّ هذا النوع من المهن يحظى في الغالب براتب عالي مع الأخذ بالحسبان نظام الأجور للدولة التي تزاول فيها المهنة. وذلك راجع لتزايد مستوى الطلب في سوق العمل ليس إلا. ومن البديهي أن لكل منصب مؤهلاته لذا فإن لمنصب المستشار القانوني أيضا مؤهلات تصنع الفارق بين من يستحقه وآخر لا يمكنه تقلد مسؤولية كهذه بدون اكتساب أهم المؤهلات!

ماهي مؤهلات المستشار القانوني؟

تعتبر مهنة المستشار القانوني مهنة حسµاسة للغاية لذا فإنّ التوفر القائم بها على مؤهلات ومهارات معنية أمر ضروري لا محالة. وللقيام بذلك يجب أن يكون المستشار القانوني:

1- حائزا لشهادة جامعية تثبت تخصصه في القانون أو أحد فروعه على حد سواء.

2-إلمام المستشار القانوني بكافة التشريعات الوطنية وكذا مبادئ التعامل مع الوثائق الرسمية و النظام الداخلي للعمل في المحكمة، وهي نقطة رئيسة مهمّة يجب التركيز عليها أكثر.

3- تلبية المعايير المتعلقة بشهادة التعليم العالي والخبرة في أحد فروع القانون خاصة كمثال قانون النقل الدولي. وهي من متطلبات الحصول على المشورة القانونية من المستشار القانوني والتي في معظم الأحيان يفرضها صاحب العمل على المتقدم للوظيفة.

إقرأ أيضا:زواج الأطفال ما هو وما الأسباب وراء انتشار الزواج المبكر

4- معرفة لغة أجنبية واحدة على الأقل، حيث أنّ  الشركات الكبيرة تطلب في العادة معرفة عدّة لغات أو واحدة محدّدة. وكل هذا يتوقف على المنطقة التي لها المصالح التجارية.

ماهي الأدوار المكلّف بها؟

ولمّا كانت المؤهلات المذكورة أعلاه يجب أن تكون متوفرة حصراً في كلّ مستشار قانوني فإنه بالضرورة سيكون له دور يؤديه لصالح الجهة التابع لها. وبذلك تتجلى أدوار المستشار القانوني في قائمة مسؤوليات التي ينبغي أن تشمل العديد من البنود المهمّة، والتي أهمّها مايلي:

1- صياغة إتفاقيات دقيقة ، وغيرها من الوثائق القانونية.

2- الحفاظ على قاعدة بيانات العقود والحرص على خلوّها من أي تدليس أو غلط أو غيرهما.

3-  يجب عليه التشاور مع المنظمة الإدارية من حيث إبلاغ الموظفين عن أي تغييرات في التشريعات.

4- إيجاد حلول في المشاكل القانونية للشركة.

5- التحقق من قانونية الأوراق المالية إذ يبذل في طرح الشهادة الموجهة للمُرَوِّج بشأن سلامة إصدار هذه الأوراق عناية الرجل الحريص.

6- يعمل على صياغة الرأي القانوني وذلك بتبليغ رأيه إلى الجهة المسؤولة عن طلب الإستشارة عن طريق الإشارة إلى رقم وتاريخ طلب الرأي القانوني، مع إرفاق ملخص للوقائع التي وردت في طلب الرأي.

كيف تصبح خبير القانوني مميّز؟

وبغض النظر عن أدوار المستشار القانوني ومؤهلاته، فإنّ الشيء الذي يصنع الفارق ليس الدور في حد ذاته وإنما كيفية تأديته بتميّز وإتقان من طرف المستشار القانوني. فبالإضافة إلى الشّهادة طبعا ، فإن الوصول إلى التميز في مهنة المستشار القانوني أمر ليس بالصعب كما يبدو للكثيرين. إذ يجب فقط التحلي أولاً بمجموعة من الصفات الشخصية كالمهارات التحليلية و نظم التفكير والقدرة على الدفاع عن وجهة نظرك. مع الذّهن الصافي و الذاكرة القوية بحيث تتمكن من العثور بسرعة على المعلومات اللّازمة المختصة. بالإضافة إلى وجوب التحلي بمهارات الاتصال و الكثير من الفطنة و المسؤولية والموضوعية في العمل، مع إقتران ذلك بالمثابرة و الكفاءة، والقدرة على العمل ضمن فريق متكامل. ناهيك عن القدرة على التأقلم مع كثرة المواقف العصبية خصوصاً أن مهنة المستشار القانوني ترتبط ارتباطا وثيقا بالنزاعات.

إقرأ أيضا:ازمة التعليم في الدول النامية وأهم أسباب تأخر التعليم في بلدان العالم الثالث

و لا ننسى طبعاً التمكّن في التكيف مع عدم انتظام ساعات العمل. والسعي الدائم إلى الوصول لمستوى عال من المعرفة في مختلف فروع القانون. مع تنمية القدرة على إعداد الوثائق القانونية، من خلال معرفة ميزات وقواعد المحتوى الرسمي وأسلوب العمل. بالإضافة إلى ضرورة الإحاطة بالتغييرات المستمرة في التشريع،  وأخذها بعين الاعتبار في العمل الخاص بك .

المراجع :

  • اتحاد المحامين العرب، المؤتمر التاسع عشر، دورة القدس،  1997،سوسه، تونس.
  • د جابر سعيد حسن محمد ابو زيد، القانون الاداري في المملكة العربية السعودية، 2020.
  • نعمان عطا الله الهيتي، الأنظمة الداخلية للبرلمانات العربية (الجزء الثاني)، كتب إي أن سي. دس.
  • البورصة المصرية، الاهرام الاقتصادي, جامعة إنديانا. 2006.
  • محمد يوسف ياسين، دليل الاستئناف، حلول امتحانات القيد في الجدول العام، منشورات الحلبي الحقوقية، 2003 .
السابق
سبوتيفاي 2021… تعرف على الميزات الرائعة لسبوتيفي بروميوم
التالي
الجهاز التنفسي… لماذا النظام الغذائي النباتي هو الأمثل لصحة الجهاز التنفسي