السياحة في الدول العربية

السياحة في مصر… أهمية السياحة في مصر وانواعها واهم الاماكن السياحيه بها

السياحة في مصر

أقسام المقالة

السياحة في مصر

السياحة في مصر، حيث تتميز بموقعها المتميز وسط قارات العالم بالإضافة إلى جوها المعتدل معظم أيام السنة، كما أنها يتوفر بها العديد والعديد من المعالم السياحية والأثرية والمناظر الخلابة. والتي هي وسيلة جيدة لجذب السياح من مختلف دول العالم إليها. لذا إن كنت تنوي زيارة مصر قريباً فعليك أولاً قراءة السطور التالية. لتتعرف على أجمل الأماكن التي يجب عليك زيارتها خلال رحلتك إلى تلك البلد الخلابة.

السياحة في مصر – العديد من المتاحف المختلفة

السياحة في مصر. إن كنت من عشاق زيارة المتاحف بمختلف أنواعها فسوف تجد مبتغاك في جمهورية مصر العربية. حيث تتوفر المتاحف المختلفة من متاحف أثرية، قبطية، فنية وإسلامية وفي السطور التالية نذكر بعضاً منها.

  1. متحف الفن الإسلامي

يعد موقع متحف الفن الإسلامي في ميدان باب الخلق. لهو موقع غني بالعديد من الآثار المتعلقة بالفن والنقوش الإسلامية حيث يحيط به جامع أحمد بن طولون،  قلعة صلاح الدين الأيوبي ومسجد محمد علي.

يرجع تاريخ افتتاح متحف الفن الإسلامي إلى عام 1903م.  وكان الغرض من بنائه هو تجميع الآثار والوثائق الإسلامية الموجودة في مختلف الدول العربية و الإسلامية في مكان واحد وهو هذا المتحف.

إقرأ أيضا:القانون الجنائي والقانون الجزائي… المفهوم، التقسيم، الخصائص، والأهداف..
  1. المتحف القبطي

يرجع تاريخ إنشاء المتحف القبطي إلى عام 1910م. ولكن تم إضافة جزء جديد إليه عام 1947م.  وكان الغرض من إنشائه هو تجميع كل ما يخص الفن القبطي ويساهم في إثرائه داخل هذا المتحف.

لا يعد المتحف القبطي هو الوحيد في موقعه. حيث يحيط به مجموعة من الكنائس القديمة وهي( الكنيسة المعلقة، وكنيسة أبي سرجة) في مصر القديمة.

يضم المتحف العديد من الأقسام التي تضم أروع أشكال الفنون. مثل:

  • قسم الأخشاب.
  • وقسم الفخار والزجاج.
  • قسم المنسوجات والأقمشة.
  • وقسم المخطوطات القبطية.
  • قسم المعادن.
  • وقسم الأحجار والرسوم.
  1. المتحف المصري

على الطراز الروماني صمم المتحف المصري. تتواجد به العديد من التماثيل والتصاميم وبعض تفاصيل حياة المصريين القدماء. والتي تأخذك في رحلة عبر الزمن لتريك شكل حياتهم، وإنجازاتهم وحضارتهم التي أستمرت شامخة لأكثر من 7 آلاف سنة.

يقع المتحف المصري في قلب العاصمة (القاهرة). وتعود فكرة نشأته إلى عام 1835م في عهد “محمد علي باشا”، حيث قرر إنشائه ليضع حداً لنهب الدول الأجنبية للآثار المصرية وتهريبها إلى بلادهم. ولكنه توفي قبل بدء تنفيذ فكرته، وبعد وفاته نظراً للمشاكل التي حدثت في البلاد تأجل تنفيذ الفكرة حتى عهد الخديوي “سعيد”. الذي قام بتنفيذ الفكرة، وقام ببناء المتحف في بولاق عام 1863م وسمي آنذاك “دار الآثار القديمة”.

إقرأ أيضا:Hanta فيروس هانتا أو ما يعرف بالمتلازمة الرئوية أعراض و الأسباب وطرق الوقاية منه

بعد ذلك جاء الفيضان ليحدث أضرار شديدة بالمبنى. فتم نقله عام 1890م إلى أحد قصور الملك إسماعيل بالجيزة مؤقتاً حتى يتم إنشاء مبنى جديد للمتحف، ثم أعلن “الخديوي توفيق” عن مسابقة لإنشاء أفضل تصميم معماري والتي فاز بها الفرنسي “مارسيل دورنون”، وفاز بالتنفيذ شركة إيطالية وبدأ العمل على هذا المشروع عام1897م  في عهد “عباس حلمي الثاني”، حتى تم الإنتهاء منه عام 1901م وتم الإفتتاح في 15 نوفمبر عام 1902م.

  1. متحف النوبة

يرجع تاريخ إنشاء متحف النوبة إلى عام 1997م حيث أنشأته منظمة اليونسكو وقد تم بناؤه بمحافظة أسوان بواحدة من أجمل المدن في العالم في مدينة النوبة، وقد بني على الطراز النوبي المستوحي من المقابر الفرعونية وقد حاز المتحف على جائزة أجمل مبنى معماري عام 2001م.

يضم المتحف مجموعة هائلة من الآثار الفرعونية والنقوش والمنحوتات والتماثيل والمومياوات والعديد غيرهم وذلك داخل 17 قسم وهم:

  • قسم بلاد النوبة.
  • البيئة النوبية.
  • نشأة وادي النيل.
  • عصر ما قبل التاريخ.
  • حضارة العصر الحجري الحديث.
  • عصر الأهرامات.
  • العصر النوبي الوسيط.
  • مملكة كوش النوبية.

وغيرهم الكثير من الأقسام، كما تضم العديد من الأبحاث والدراسات والتي تعد مبتغى العديد من الباحثين العرب والأجانب لمن يستهويهم دراسة التاريخ الفرعوني والنوبي القديم.

إقرأ أيضا:سلالة فيروسية جديدة… كل ما تريد معرفته عن السلالة الجديدة لكوفيد 19
  1. متحف الأقصر

افتتح متحف الأقصر عام 1975م على كورنيش النيل في مدينة الأقصر، يعد المتحف واحداً من أصغر المتاحف الموجودة في جمهورية مصر العربية، حيث يضم القليل من المعروضات ولكنها معروضة بشكل جيد وواضح يتيح للزائر رؤيتها جيداً والاستمتاع بتفاصيلها المبهرة، كما يضم مجموعة فريدة من المكتشفات في مقبرة الملك “توت عنخ آمون”.

  1. المتحف الزراعي

الهدف الأساسي من إنشاء المتحف الزراعي هو توثيق التاريخ الزراعي الذي مرت به مصرلتتعرف عليها سائر الأجيال، تم بناؤه في قصر الأميرة “فاطمة” ابنة “الخديوي إسماعيل”.

يضم المتحف عدة نماذج لنباتات لم تعد موجودة في يومنا هذا بالإضافة إلى العديد من مومياوات الحيوانات واللوح التي تشرح التطورات المختلفة التي مرت بها الزراعة في مصر.

  1. متحف المجوهرات الملكية

يحتوي هذا المتحف على كل ما هو غالٍ ونفيس من المجوهرات المملوكة للعائلات الملكية على مر العصور بالإضافة إلى التحف والمجوهرات المهداة لهم من ملوك وأمراء الدول العربية والأوروبية.

  1. المتحف اليوناني الروماني

أحد أكبر وأهم متاحف الإسكندرية، يرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1892م في عهد عباس حلمي الثاني، بدأ المتحف ب11 قاعة فقط ثم توالت التطويرات حتى وصلت في وقتنا الحالي إلي 27 قاعة.

يرجع تاريخ معظم محتويات المتحف إلى العصرين الروماني والبطلمي وقد كان المتحف يعج بالزوار المصريين والأجانب حتى عام 2005م حيث تقرر إغلاقه للتطوير وترميم بعض محتوياته ومن ثم إعادة افتتاحه ولكن هذا لم يحدث إلى يومنا هذا.

السياحة في مصر – العديد من القصور الملكية الأثرية

تتميز مصر بوجود العديد من القصور الأثرية والتي يرجع أغلبها إلى الخلافة العثمانية في مصر حيث كثرت قصور العائلة المالكة آنذاك ومن هذه القصور العريقة خلابة التصميم:

  1. قصر الأمير محمد علي بالمنيل

يعرف ب”قصر المنيل” وذلك لموقعه بجزيرة منيل الروضة،ويرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1901م، ويعتبر لوحة فنية من شدة جماله ويحوي عرشاً كان يجهزه صاحبه عند توليه حكم مصر يوماً ما.

تعود ملكية القصر للأمير “محمد علي” أبن “الخديوي توفيق” وأخ للخديوي “عباس حلمي الثاني” والذي جهز القصر انتظاراً لتوليه الحكم ولكن هذا لم يحدث ابداً، وعند ذلك أوصى بتحويله لمتحف بعد وفاته.

  1. قصر عابدين

واحد من أشهر القصور الموجودة في القاهرة ويرجع إنشائه إلى عام 1863م  في عهد أسرة “محمد علي باشا”، وترجع تسميته إلى “عابدين بك” أحد القادة في عهد “محمد علي باشا”, ذلك القصر الذي توالت عليه الأحداث وتعدد الحكام والرؤساء حتى أتخذه الرئيس الراحل “محمد أنور السادات” مقراً للحكم ثم جدده بعدها الرئيس الراحل “محمد حسني مبارك”.

يعد قصر عابدين علامة فارقة في تاريخ مصر السياسي فقد انطلقت منه شرارة التغيير عدة مرات بداية من مظاهرات سبتمبر 1881م  تحت قيادة الزعيم “أحمد عرابي”، مروراً بتولي الظباط الأحرار زمام الأمور وتولي الرئيس “محمد نجيب” رئاسة الجمهورية، وحتى وصول الراحل “السادات” إلى الحكم وقيادته للبلاد من داخله.

  1. قصر الإتحادية

يعتبر القصر تحفة معمارية مصممة على الطراز الأوروبي المتداخل مع العمارة الإسلامية، مر هذا القصر بتاريخ طويل وأحداث متعددة منذ إنشائه عام 1910م في عهد الخديوي “عباس حلمي الثاني”، والذي كان ينوي إنشاء فندق يحمل أسم “هليوبلس بالاس”،واطلقت عليه الصحف العالمية في ذلك الوقت “تاج محل الصحراء” نسبة لتاج محل الموجود في الهند وذلك لشدة جماله.

وفي عام 1914م تحول إلى مشفى لمصابي الحرب العالمية الأولى، وتكرر نفس الشئ عام 1939م في الحرب العالمية الثانية، وبعد ثورة يوليو 1952م تم تأميم القصروضمه لممتلكات الدولة وأصبح مقراً للحكم وعرف بعد ذلك بقصر الإتحادية أو قصر العروبة وقد كان مقراً للحكم في عهد الرئيس الراحل “محمد حسني مبارك”.

  1. قصر البارون

أحد قصور القاهرة والذي يتميز بتخطيط معماري غاية في الروعة والجمال والدقة المعمارية والتنفيذية، وترجع تسمية القصر إلى “إدوارد إمبان” والذي كان يلقبه ملك فرنسا آنذاك بالبارون وذلك لجهوده العظيمة كمهندس في إنشاء المترو، وسبب مشروعاته المتميزة وعقليته الفذة جمع الكثير من الأموال والتي استخدمها لإشباع رغبته في السفر والترحال بشكل مستمر، ونفذ العديد من المشاريع في مختلف دول العالم وحقق من ورائها ثروة ضخمة.

زار “إدوارد” معظم دول العالم ولكنه سقط في غرام دول الشرق ومنه قرر المجئ إلى القاهرة التي عشقها بجنون وقرر الاستقرار بها حتى مماته كما أنه أوصى أن يدفن بها.

وبعد هذا القرار أخذ في البحث عن مقر إقامة دائم له فعمل على إنشاء قصر خاص به سمي بأسمه وانشأه بنفسه، فقد كان تحفة معمارية على الطراز الهندي، والملفت في القصر أنه بني بحيث لا تغيب الشمس عنه أبداً.

وحظى القصر بعد ذلك بالكثير من الأسرار المثارة حوله منها أنه يوجد به أشباح، حيث أكد بعض الناس أنهم سمعوا أصوات تحريك للأثاث ليلاً وتمنع تلك الأشباح تواجد أى أحد بالقصر في ذلك الوقت، ربما يرجع السبب إلى حياة البارون المأساوية التعيسة رغم ثرائه، أو ربما بسبب مقتل أخته “هيلانة” سقوطاً من أحدى شرفات القصر أثناء دوران البرج باتجاه الجنوب ومنذ ذلك الحادث توقف البرج عن الدوران مما أكد أن هذه الأشباح تخص “هيلانة” أخت “البارون” التي استاءت من تأخره في إنقاذها  فور سقوطها.

  1. قصر المانسترلي

يعد قصر المانسترلي تحفة فنية ومعمارية فريدة من نوعها، أنشأه “حسن فؤاد المانسترلي باشا” الذي كان يشغل منصب محافظ القاهرة في عهد الخديوي “عباس طوسون” عام 1851م.

  1. قصر المنتزه

أحد قصور محافظة الإسكندرية والتي تقع في شرق المدينة وتقع على خليج المنتزه، وهو قصر يتميز بتصميمه المتميز على الطراز الإيطالي والذي بني على يد الخديوي “عباس حلمي الثاني” عام 1892م.

كان يطلق عليه أسم ” السالملك” والتي تعني مكان الاستجمام ثم سمي “الحرملك” لأنه خصص كمسكناً للسيدات بالقصر ثم بعد ذلك سمي بقصر المنتزه نسبة للمنطقة التي يقع بها.

السياحة في مصر – العديد من المعابد الفرعونية

تتميز مصر باحتوائها علي ثلثي آثار العالم، حيث أن الحضارة المصرية الفرعونية من أقدم الحضارات على مر التاريخ، وقد عرف الفراعنة الكثير من الأسرار والعلوم التي مازالت أسرار إلى يومنا هذا ومنها سر التحنيط، حيث عجز العلماء على مر السنين من معرفة السر وراء حفاظ الجثث الفرعونية على رونقها حتى الآن وقد بنى الفراعنة العديد من المعابد لأغراض مختلفة، وتقع معظم تلك المعابد في مدينتي الأقصر وأسوان وذلك لأن ذلك المكان قديماً كان يعتبر عاصمة حكم مصر، ومن تلك المعابد:

  1. السياحة في مصر – معبد الكرنك

يعتبر أحد المعابد الطقسية والتي شيدت لأغراض دينية لإقامة طقوس العبادة والذي شيد لعبادة الإله “آمون”، كما يعتبرأحد أكبر المعابد في العالم على الإطلاق.

  1. السياحة في مصر – معبد إدفو

يعد معبد إدفو ثاني أكبر المعابد بعد معبد الكرنك وقد شيد خصيصاً للإله “حورس”و يعتبر أحد المعابد الطقسية والتي شيدت لأغراض دينية لإقامة طقوس العبادة ، بدأ إنشائه في عهد “بطليموس الثالث” لكنه توقف حينئذ واستكمل إنشائه عام 57 قبل الميلاد في عهد “بطليموس الثاني عشر”.

  1. السياحة في مصر – معبد الأقصر

يعتبر أحد المعابد الطقسية والتي شيدت لأغراض دينية لإقامة طقوس العبادة به، شيد لعبادة الإله “آمون” وزوجته “موت” وأبنه “خونسو”، يقع معبد الأقصر على الضفة الشرقية لنهر النيل والتي عرفت قديماً بأسم مدينة طيبة، أسس عام 1400 قبل الميلاد وقد بدأ في تشييده الملك “أمنحتب الثالث” ثم أضاف له الملك “رمسيس الثاني” الفناء المفتوح والمسلتين، وأقام الملك “تحتمس الثالث” بعض الإضافات إليه، ثم قام الملك “توت عنخ آمون” بمتابعة إنشاء النقوش على جدرانه.

  1. السياحة في مصر – معبد فيلة

يعتبر أحد المعابد الطقسية والتي شيدت لأغراض دينية لإقامة طقوس العبادة به، كان معبد فيلة مخصصاً لعبادة الإله “إيزيس”، بدأ بناؤه في عهد الفراعنة واستمر في عهد البطالمة والرومان حتى انتهى بناؤه، تم نقله بالكامل من قبل منظمة اليونسكو حتى لا يغرق في مياة الفيضانات.

  1. السياحة في مصر – معبد حتشبسوت

بني هذا المعبد على الطراز القديم وقد نفذه بنائه المهندس “سمنوت” وقد اعتبر هذا المعبد معبداً جنائزياً.

  1. السياحة في مصر – معبد كوم امبو

يعتبر أحد المعابد الطقسية التي شيدت لأغراض دينية لإقامة طقوس العبادة، ويعني أسمه تل الذهب، وقد خصص لعبادة الإله “حورس” و”سوبيك”، تم بناؤه في عصر البطالمة، يعد معبد كوم امبو عبارة عن معبدين وليس معبد واحد وقد بني الأول في عهد “بطليموس السادس” في القرن الثاني قبل الميلاد.

  1. السياحة في مصر – معبد أبو سمبل

واحد من أهم الوجهات للسياح القادمين لزيارة مصر. تم تشييد معبد أبو سمبل في الجبال في القرن الثالث عشر قبل الميلاد في عهد الملك “رمسيس الثاني”. والذي يعد كنصب تذكاري يخلد به ذكراه والملكة “نفرتاري” بعد الإنتصار في معركة قادش. تم نقله كاملاً عام 1960م بمعرفة منظمة اليونسكو وتنفيذاً لفكرة النحات المصري “أحمد عثمان”. والذي اقترح تقطيعه ثم نقله وإعادة تركيبه مثل قطع الpuzzle وقد قاموا بهذا كله خيفة أن تغرقه مياه الفيضانات.

المثير للانتباه في معمار معبد أبو سمبل. هو ظاهرة تعامد آشعة الشمس سنوياً على تماثيل “الإله رع”، و”الملك رمسيس الثاني”، وتمثال “الإله آمون” بينما ترفض التعامد على تمثال إله الظلام “الإله بتاح”.

السياحة في مصر – العديد من المساجد

كما تميزت السياحة في مصر. باحتوائها على العديد من الآثار والمعابد والقصور القديمة، فإنها أيضاً تتميز باحتوائها على العديد من المساجد المنشأة على الطراز الإسلامي. حيث سميت القاهرة بمدينة الألف مئذنة وذلك لكثرة المساجد المنشأة بها خصوصاً في العصر الفاطمي، ومن هذه المساجد:

  1. مسجد أحمد بن طولون

أسس هذا المسجد في نهاية القرن التاسع عشر. ورغم ذلك لكنه يحتفظ بشكله وجمال تفاصيله ولم يتأثر بمرور السنين عليه. أسسه الحاكم أحمد بن طولون وقد أتخذ المسجد أسمه إلى وقتنا الحالي وهو أكبر مساجد القاهرة مساحةً.

  1. الجامع الأزهر

يعتبر الجامع الأزهر. أحد أهم مساجد القاهرة ليس فقط لدقة معماره وروعة تصميمه، ولكن لكونه منبر الإسلام ليس في مصر فقط. وإنما في العالم أجمع فهو منبر لكل الباحثين عن تعاليم للدين الإسلامي، وقد أنشئ عام 970م على يد “جوهر الصقلي” في عهد “المعز لدين الله الفاطمي”.

  1. مسجد الحاكم بأمر الله

تكمن أهمية جامع الحاكم بأمر الله. في موقعه المتميز بالإضافة إلى تصميمه الفريد من نوعه حيث يتكون من مصلى دائري مسقف تتوسطه ساحة غير مسقفة مما يجعله تجربة معمارية فريدة ومدهشة، يرجع إنشاؤه إلى عام 1012م وقد بدأ إنشائه في عهد الخليفة “العزيز بالله” وتم الإنتهاء منه في عهد الخليفة “الحاكم بأمر الله” والذي سمي المسجد بأسمه.

  1. مسجد عمرو بن العاص

أحد أجمل المساجد التي تقع في القاهرة ويعتبر أول مسجد تم إنشائه في قارة إفريقيا علي يد الصحابي “عمرو بن العاص” عام 641م، وقد كان مركز تعليم الإسلام سابقاً قبل إنشاء الجامع الأزهر ناهيك عن روعة تصميمه ودقة معماره، ويوجد بداخله مدفن “عبد الله بن عمرو بن العاص”.

  1. مسجد الحسين

يقع مسجد الحسين في القاهرة في حي سمي حي الحسين على أسمه، يرجع تاريخ بناؤه إلى عام 1154م تحت إشراف الوزير “الصالح طلائع”، وترجع تسميته بهذا الأسم اعتقاداً أن رأس “الإمام الحسين” مدفونة به ولكن هذا الكلام مشكوك به.

السياحة في مصر – المعالم السياحية الآخاذة

  1. شارع المعز

أحد أجمل المعالم السياحية في القاهرة وذلك لتميزه بالنقوش والآثار الفنية الإسلامية التي ترجع نشأتها لعهد الفاطميين، ويضم عدد كبير من المعالم السياحية الأثرية منها مسجد المؤيد، مسجد ومستشفى قلاوون،بيت السحيمي،  مسجد الحاكم بأمر الله وعدد من المعالم الأخرى مثل باب زويلة بالإضافة إلى خان الخليلي الذي يتميز باحتوائه على عدد كبير من الهدايا، التحف، المشغولات اليدوية القيمة والتذكارات الأثرية الجميلة.

  1. قلعة صلاح الدين الأيوبي

أسست على يد صلاح الدين الأيوبي في القرن الرابع عشر. وهي أحد أهم العناصر الجاذبة للسياح من جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك إلى عقرية تصميمها المعماري وموقعها الممتاز الذي يوضح القاهرة بأكملها. كما تعد أيضا موقع خلاب للتصوير.

  1. الأهرامات

أحد عجائب الدنيا السبع. والتي تعد أحد أهم عناصر جذب السياح إلى مصر وذلك لعظمتها البنائية والمعمارية التي عجز العلماء عن تفسيرها حتى وقتنا هذا، وهي عبارة عن ثلاث أهرامات هم خوفو، خفرع ومنقرع، وتعتبر الأهرامات أحد المقابر المهمة لملوك الفراعنة وتضم داخلها جثث بعضهم، بالإضافة إلى تمثال أبو الهول الذي نحت على شكل جسم أسد ورأس إنسان ويعتقد أنه بني إلى جوار الأهرامات لحماية المقابر من اللصوص.

  1. برج القاهرة

من أهم معالم مصر الحديثة والذي انشئ في عهد الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر” عام 1961م ويبلغ ارتفاعه 187 متر وقد صمم على شكل زهرة اللوتس التي اشتهرت في الحضارة المصرية منذ قديم الزمان.

  1. وادي الملوك

يضم وادى الملوك العديد من المقابر الخاصة بملوك الأسر الفرعونبة بدءاً من الأسرة الثامنة عشر ويضم عدد من المومياوات منها مومياء رمسيس الثاني ومومياء توت عنخ آمون.

  1. الصحراء البيضاء

تقع في الصحراء الغربية بالقرب من واحة الفرافرة، وتعد أحد عجائب الطبيعة لما بها من جبال طباشيرية تشبه جبال الثلج في وسط الرمال الصفراء المعروفة في منظر غريب يجذب الناس من مختلف الأماكن لرؤيته.

  1. الواحات

الواحة. هي مكان منخفض داخل الصحراء تتوفر به مقومات الحياة من ماء من العيون والآبار وأشجار. ومناظر جميلة تعكس روعة الطبيعة واحتضان الصحراء لأشكال الحياة المختلفة داخلها. كما أن مصر العظيمة تتميز بوجود العديد من الواحات بها منها:

  • الفرافرة: تصلح هذه الواحة للسفاري. ويتواجد بها قصر الفرافرة المكون من الطوب اللبن، وأيضا قصر أبو منقار والذي يرجع تاريخه إلى العصر الروماني.
  • الداخلة: تعتبر العاصمة الثانية للمحافظة. كما أنها تتميز بالعديد من الآبار منها آبار موط، كما يوجد بها بعض المعالم السياحية. مثل مقابر كيتانوس بار ودي باسنت، بالإضافة إلى قرية بلاط الإسلامية والفرعونية.
  • البحرية: تقع جنوب الجيزة وتمتاز باعتدال جوها صيفاً وشتاءاً. بينما تضم العديد من الأشجار والنخيل بمختلف أنواعها. كما تضم أيضا العديد من العيون والآبار الكبريتية التي تتميز باستخداماتها الإستشفائية للأمراض. مثل أمراض الجهازين الهضمي والتنفسي والأمراض الجلدية وأمراض العيون وغيرها من الأمراض، بالإضافة إلى الطمي الذي يستخدم لنفس الأغراض. كما تتميز بوجود أماكن مخصصة لمحبي الصيد خاصةً صيد البط والغزلان.
  • الخارجة: تعد واحة الخارجة. هي عاصمة محافظة الوادي الجديد، والتي تتسم بوجود العديد من المعالم مثل بركة السمك. كما تحتوي على الكثير من عيون المياه الكبريتية والتي تستخدم لعلاج العديد من الأمراض كالروماتيزم والبرد والحساسية. كما يوجد بها معبد هيبس التي بنتها الأسرة 26 قبل الميلاد لعبادة الإله “آمون”.
  • سيوة: تتميز بازدهار الطبيعة بها ووفرة أشجار الزيتون والنخيل والبلح، بالإضافة إلى عيون المياه الطبيعية والآبار مثل حمام كليوباترا، والطبيعة الصحراوية الخلابة من جبال شاهقة، يوجد بها معبد آمون وجبل الموتى الذي يحوي عدة مقابر فرعونية، وتمتاز رمالها باستخدماتها العلاجية للتخلص من أمراض العظام المختلفة.

السياحة في مصر – المدن الساحلية والشواطئ الخلابة

تتميز السياحة في مصر بالعديد والعديد من الأماكن السياحية القديمة والحديثة. بالإضافة إلى أجمل الشواطئ والمدن الساحلية حيث تطل مصر على البحرين المتوسط والأحمر مما خلق العديد من الأماكن السياحية الخلابة التي تستحق الزيارة ومنها:

  1. مدينة الإسكندرية

واحد من أكبر وأجمل مدن مصر والعالم. وتقع سواحلها على البحر الأبيض المتوسط، وسميت بهذا الإسم نسبة إلى الإسكندر الأكبر. والذي أمر بإنشائها في عهده عام 332 قبل الميلاد، وأتخذها عاصمة للبلاد آنذاك وظلت كذلك حتى فتح عمرو بن العاص لمصر عام 641م.

تضم مدينة الإسكندرية عدد هائل من المعالم السياحية المتنوعة. منها:

  • ميناء الإسكندرية. الذي تدخل من خلاله الكثير من البضائع المختلفة.
  • مكتبة الإسكندرية. التي تضم كم هائل من الكتب والمراجع التي تصل إلى حوالي 8 مليون كتاب بالإضافة إلى الأنشطة الأخرى التي تنظم داخلها.
  • منارة الإسكندرية. التي كانت أحد عجائب الدنيا السبع حتى دمرها زلزال عام 1307م.
  • قلعة قايتباي. التي بنيت مكان منارة الإسكندرية بعد سقوطها في الزلزال على يد السلطان “قايتباي” لحماية مصر من التهدديدات الخارجية عن طريق سواحلها.

تنقسم الإسكندرية. لعدة مناطق منها: سيدي جابر، الأنفوشي، سيدي بشر، المنتزه، العجمي،محطة الرمل، العامرية وغيرها الكثير من الأحياء والمناطق الأخرى.

  1. مدينة الغردقة

تعد مدينة الغردقة من أجمل المدن الساحلية المصرية. والتي تقع علي ساحل البحر الأحمر، وتعود تسميتها إلى نبات يدعى “الغردق”. وهو نبات ينمو طبيعياً ثم تحور الأسم ليصبح الغردقة، ونشأت عام 1905م وقد طبع عليها الطابع البدوي وذلك لعدم تردد الناس عليها آنذاك. إلى أن أنشأ بها الملك فاروق أستراحته لأول مرة، ثم تحولت تلك الإستراحة بعد ذلك إلى مبنى تابع للقوات المسلحة ومن ثم عرفت المدينة.

تضم عدة مناطق منها:

  • جزر الجفتون.
  • مجاويش.
  • أبو منقار.
  • الجونة.
  • جزيرة شدوان.
  • سهل حشيش وسوما باي وعدة أحياء أخرى منها حي السقالة، حى الدهار وحي الأحياء.
  1. مدينة شرم الشيخ

أحد أكبر مدن جنوب سيناء. وتحوي أجمل شواطئها وفنادقها على الإطلاق. ويرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1968م، سميت بمدينة السلام وذلك لإقامة عدة مؤتمرات عالمية بها منها:

  • مؤتمر صانعي السلام 1996.
  • القمة العربية 2003.
  • قمة شرم الشيخ 2005، وحركة عدم الإنحياز 2009وغيرها الكثير.

يأتي إليها السياح من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجوها وصفاء مياهها. بالإضافة إلى ممارسة عدة رياضات مائية. مثل: رياضة الغوص، كرة الماء، التزحلق على الماء، التجديف، الأبحار عن طريق سفينة أو مركب أو يخت، ركوب الكاياك والسباحة بالطبع. بالإضافة إلى الاستمتاع بالشعب المرجانية ورؤية الأسماك العائمة عن قرب.

من أهم مناطقها: رأس جميلة، رأس نصراني، شرم المية، محمية رأس محمد، رأس أم سيد، محمية نبق، نخلة التبل، رأس كنيسة، دهب وخليج نعمة

  1. مدينة مطروح

مدينة مصرية من أجمل مناطق السياحة في مصر حيث تحوي مناظر خلابة. تقع سواحلها على البحر الأبيض المتوسط. عرفت مدينة مرسى مطروح منذ قديم الأزل بأسماء مختلفة منها:

  • “أمونيا” في عهد الإسكندر.
  • و”بارايتونيون” في عهد البطالمة.
  • و”بارايتونيوم” في عهد الرومان.

تحوي مدينة مطروح. العديد من المعالم السياحية والأثرية منها:

  • قصر كليوباترا.
  • مخبأ روميل.
  • الترسانة البحرية الغارقة للبطالمة.
  • مدينة يوليوس الغارقة ومعبد رمسيس الثاني.

كما تتميز مدينة مطروح. بتعدد شواطئها، والتي تناسب جميع الفئات والأعمار فمنها الشواطئ الهادئة الأمواج والمتوسطة والشديدة الممنوع السباحة بها.

ومن هذه الشواطئ:

  • شاطئ الغرام.
  • كليوباترا وروميل.
  • عجيبة.
  • النخيل.
  • شاطئ الأبيض وشاطئ الأوركيد وغيرهم الكثير والكثير من الشواطئ المختلفة.
السابق
مرض سرطان الثدي الكابوس الحقيقي للنساء… حقائق مهمّة يجب عليك معرفتها!
التالي
الزجاج الأمامي لسيارة و كيف تعتني به و تتفادى أية أضرار تقع له