عيون

الساد أو إعتام عدسة العين أو الكتاراكت أو المياه البيضاء أسبابه وعلاجه

الساد أو إعتام عدسة العين

مرض الساد أو إعتام عدسة العين

الساد أو إعتام عدسة العين أو الكتاراكت أو المياه البيضاء هو حالة تصيب العين ينتج عنها عتامة جزئية أو كلية للعدسة، يتسبب في انخفاض تدريجي ولا رجعة فيه في الرؤية.

العدسة الموجودة بين القزحية والجسم الزجاجي هي عدسة متقاربة، تتكون من نواة في وسط قشرة محاطة بكبسولة (بلورية)، تحافظ المنطقة، التي توحدها بالجسم الهدبي، على العدسة في مكانها.

ظروف الاكتشاف والعلامات الوظيفية لمرض الساد 

  • انخفاض في حدة البصر: بصورة تدرجية ويظهر في الرؤية البعيدة، وغالبًا ما يتم الحفاظ عليه نسبيًا في الرؤية القريبة.
  • رهاب الضوء: وجود هالات ملونة حول الأضواء يعيق القيادة الليلية.
  • ازدواج الرؤية الأحادي (نادر): يرى المريض ضعف في عين واحدة.
  • تغير في إدراك اللون: اصفرار او اخضراراو ربما يميل اللون الى البني في الرؤية.

يرتبط المرض بالشيخوخة، و غالبًا ما يظهر بداية من سن 60، ولكن ليس من غير المألوف بداية من سن 50 ويمكن أن يحدث حتى في سن الأربعين.

أسباب الساد أو إعتام عدم العين

الشيخوخة: هي السبب الأكثر شيوعًا، بدءًا من سن 55 تتغير البروتينات التي تشكل عدسة العين مما يؤدي إلى إعتامها، لكن السبب الدقيق غير معروف.

الساد او إعتام عدسة العين الثانوي المصاحب لأمراض العين الأخرى مثل:

  • التهاب القزحية المزمن
  • قصر نظر قوي
  • اعتلالات الشبكية الصباغية
  •  تاريخ جراحة العيون

الساد أو إعتام عدسة العين الثانوي ذو المصدر الأيضي

  •  مرض السكري.
  • قصور الدريقات.

الساد أو إعتام عدسة العين الثانوي علاجي المنشأ

  •  الكورتيكوستيرويدات الموضعية أو العامة طويلة الأمد
  • العلاج الإشعاعي الحجاجي

الساد أو إعتام عدسة العين ثانوي للأمراض الوراثية

  •  حثل شتاينرت العضلي
  •  مع التثلث الصبغي 21.إعتام عدسة العين الخلقي، الوراثة: غالبًا ما يكون إعتام عدسة العين الخلقي وراثيًا (انتقال سائد)،
    ‏ بعض الأحيان نتائج لأمراض الجنين (الحصبة الألمانية، الزهري، داء المقوسات، مرض التمثيل الغذائي: الجالاكتوز في الدم).

الساد أو إعتام عدسة العين الأخرى بسبب:

  • الأشعة تحت الحمراء.
  • إشعاعات أيونية.
  • لصدمة في العين.
  • لصدمة في الرأس.

علاج الساد أو إعتام عدسة العين

في البداية، يعمل تعديل النظارات على تحسين الراحة البصرية. ومع ذلك، فإن علاج إعتام عدسة العين يتم بشكل جراحي حصري. في الواقع، يمكن للجراحة فقط استعادة الرؤية الصحيحة، يتم إجراء عملية جراحية لإعتام عدسة العين عند فقدان الرؤية، يبلغ متوسط ​​عمر الأشخاص الذين خضعوا للجراحة 72 عامًا، ولكن يمكن إجراء العملية في وقت مبكر بمجرد ظهور ضعف وظيفي.

إحصائيات مرض الساد أو اعتام عدسة العين

قدر تقرير الصحة العالمي المنشور في عام 1981 أن هناك 19.34 مليون شخص مصاب بالعمى الثنائي (أقل من 3/60 في العين الأفضل) بسبب إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر، وهذا يمثل 43٪ من مجموع حالات العمى، اعداد المكفوفين في العالم ونسبة الاصابة بالساد في ازدياد بسبب:

النمو السكاني:

6000 مليون شخص في العالم الآن، سيرتفعون إلى حوالي 8000 مليون في عام 2020.

زيادة طول العمر:

تعني نتيجة هذين العاملين أن عدد السكان الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا سيتضاعف خلال العشرين عامًا القادمة من حوالي 400 مليون الآن إلى حوالي 800 مليون في عام 2020، وستؤدي هذه الزيادة في عدد السكان المسنين إلى زيادة عدد الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، فقدان العمى بسبب إعتام عدسة العين والذين يحتاجون لخدمات العيون.

تفاصيل الحل الجراحي لعلاج مرض الساد 

كل عام ، يتم إجراء عملية جراحية وعادة ما تتأثر كلتا العينين وغالبًا ما يتم إجراء الجراحة على أساس متأخر، إنها واحدة من أكثر التدخلات شيوعًا وتتكون من إزالة نواة العدسة لاستبدالها بعدسة اصطناعية.

كيف تتم الجراحة ؟

من خلال شق 3 مم، يقوم الجراح بإدخال مسبار صغير في مقلة العين ينتج الموجات فوق الصوتية، في غضون بضع دقائق، تتفكك هذه العدسة وتمتص جزءًا من العدسة، كل ما تبقى هو أن تنزلق العدسة الصناعية من خلال نفس الشق بقياس 6 × 13 مم تتمدد بمجرد وضعها داخل العين.

تستغرق العملية من 10 إلى 30 دقيقة وعادة ما تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، مما يسمح لك بالعودة إلى المنزل في نفس المساء أو في اليوم التالي.

علاج ما بعد الجراحة قصير وغير مؤلم، بالطبع بعض الاحتياطات ضرورية:
‏الأفضل تجنب الصدمات على العين والجهود العنيفة.
‏ تعود الرؤية بصورة سريعة جدا.
‏من الممكن استئناف نشاط شبه طبيعي في اليوم التالي للتدخل.

الغرسات و العدسات الصناعية المختلفة المتاحة ودواعيها

العدسة أحادية البؤرة

تعتبر الغرسات أحادية البؤرة الأكثر استخدامًا إلى حد بعيد: 95٪ من مرضى الساد لديهم هذا النوع من الغرسات، وهو النوع الوحيد الذي يغطيه التأمين الصحي بالكامل. بفضل هذه العدسات، يستعيدون الرؤية البعيدة تمامًا، ولكن من ناحية أخرى يحتاجون إلى نظارات للرؤية عن قرب وعلى مسافات متوسطة.

الغرسات او العدسات  متعددة البؤر

للتغلب على هذه المشكلة، طورت المختبرات غرسات متعددة البؤر.

في البداية ، قاموا بإنشاء عدسات ثنائية البؤرة، والتي تستعيد الرؤية البعيدة والقريبة ؛
ثم قاموا بتطوير غرسات ثلاثية البؤرة، مما يعطي رؤية متوسطة للمرضى الذين خضعوا للجراحة.

تقدم كبير ولكن ترافق مع آثار جانبية مزعجة لدرجة ثني البعض عن اللجوء إليها: كثرة الهالات حول النقاط المضيئة في الليل ، من شأنها أن تعيق القيادة ليلاً، وضعف الرؤية في حالة ضعف الإضاءة.

منع حدوث الساد أو إعتام عدسة العين

من خلال إزالة بعض عوامل الخطر ، يمكنك محاولة تأخير ظهور إعتام عدسة العين:

  • قم بإجراء فحوصات منتظمة للعين انطلاقا من  سن 40.
  • لا تدخن: تمامًا كما هو الحال يزيد التبغ من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين اعتمادًا على طول ومدى التدخين.
  • قلل من استهلاكك للكحول.
  • احمي عينيك من الشمس.
  • إذا كنت مصابًا بداء السكري، راقب تطور المرض بانتظام.
  • قم بحماية عينيك أيضًا في حالة التعرض لخطر الصدمة أو تناثر المواد الكيميائية.

المصادر:

السابق
مرسيدس 2021… مرسيدس اس كلاس 2021 إطلالة فخمة وقوة أكبر
التالي
فيسبوك لايت 2021 Facebook lite… بتثبيت فيسبوك لايت على الأندرويد