أسئلة علمية

التلوث البيئي .. بحث عن التلوث البيئي مع مقدمة وخاتمة ومراجع

بحث عن التلوث البيئي مع مقدمة وخاتمة ومراجع

نبذة عن التلوث البيئي

التلوث البيئي  أحد أهم المشاكل التي تواجه الإنسان العصر الحديث و صناعاته المتطورة حيث تسبب هذا الأخير  في العديد من الأضرار على صحة الإنسان وبيئته و أصبحت الحياة على كوكب الأرض  مهددة بسبب هذه المعضلة التي تتفاقم شيئا فشيئا ..فما هو التلوث البيئي ؟   وما هي أنواعه وأسابه وفيم تتمثل الحلول المقترحة للحد من هذه الظاهرة ؟

 تعريف التلوث البيئي

  •  المفهوم واسع جدا و يمكننا إختزاله على وجه تقربب المعنى في  أنه كل ما يلحق  الضرر بالكائنات الحية   من حيوانات أو إنسان أو النبات  و هذا بإدخال الملوثات بشتى أنواعها .
  •  ‏و لا يقتصر فقط على رمي النفايات في البيئة أو مليء الهواء بالغازات الضارة بل يتعداها إلى الإساءة إلى الإنسان و إلحاق الضرر بممتلكاته ، و من هذا المنطلق يمكن إعتبار  الروائح والضوضاء تلوثًا بيئيا.

التلوث عبر التاريخ

  • رغم أن اكتشاف النار في العصر الحجري يعتبر حدثا عظيما آنذاك إلا أنه هو السبب الأول للتلوث البيئي  على كوكب الأرض و   أما في العصور الوسطى والحضارات المتقدمة فقد انتشر فيها التلوث بسبب التجارة عبر السفن وازدياد عدد السكان حول العالم في تلك الفترة .

 أنواع التلوث البيئي

 التلوث الطبيعي

  • وهو التلوث الناتج عن الطبيعة أي أنها تلوث نفسها بنفسها لابد من أنكم تتساءلون كيف ذلك؟ وذلك عن طريق الظواهر الطبيعية كالزلازل والبراكين ، الفيضانات ،  الجفاف ، بالإضافة إلى الأعاصير .

 التلوث الصناعي

تلوث من صنع الانسان  و يمكن تقسيمه الى :

إقرأ أيضا:حرق القمامة …. لا تحرق القمامة احذر هذا خطر!

تلوث الهواء :

تلوث الهواء هو إطلاق مختلف الملوثات إلى الهواء مما ينقص نسب الأكسجين فيه ويزيد من نسب ثاني أكسيد الكربون و يحدث تلوث الهواء بسبب الجسيمات الصلبة والسائلة وبعض الغازات العالقة فيه .

يمكن أن تأتي هذه الجسيمات والغازات من دخان السيارات والشاحنات والمصانع والغبار والجراثيم والبراكين وحرائق الغابات. تسمى ب : الجسيمات الصلبة والسائلة المعلقة في الهواء بالهباء الجوي.

تلوث المياه :

‏الماء هو مورد حيوي لجميع الكائنات الحية ولسوء الحظ ، أصبح اليوم نادرًا وثمينًا وهو مهدد بالتلوث الذي يرتبط بشكل خاص بالأنشطة البشرية والتصنيع والتحضر في البيئات في العديد من البلدان مما تتسبب  في تدهور جودة المياه و قلة المياه الصالحة للشرب .

 تلوث التربة :

‏ينتج تلوث التربة في الغالب عن المواد الكيميائية التي ينتجها النشاط البشري ،  فنحن عادة ما نميل إلى النظر إلى السماء عند الحديث عن التلوث ، لكن هذه المشكلة لا تقتصر على السماء فقط بل إن التربة التي تنمو فيها فواكهنا وخضرواتنا تعاني أيضًا منه ، والتي تصل آثاره إلينا مباشرة ، من خلال المواد الغذائية المذكورة أعلاه ؛  أو لم يحن الوقت لنعتني بما تحت أقدامنا .

تلوث بيولوجي :

و يعد هذا النوع من التلوث البيئي الأقدم على وجه الارض ، و  هو اختلاط الكائنات الحية المرئية كالنباتات او الغير مرئية كالبكتيريا و الفطريات مثلا بطعام الانسان و ادواته اليومية و الذي يتسبب له في العديد من الأمراض المختلفة ،   على سيل المثال  : إغناء المسطحات المائية بالمغذيات التي تولد انتشارًا الطحالب التي تعتبر مكانا رائعا لرعاية الفطريات التي بدورها  تسبب أمراضا فطرية بالنسبة للإنسان و هذا  يعتبر أحد اشكال التلوث البيولوجي .

إقرأ أيضا:نفايات معدّات الوقاية من الكوفيد-19 … كيفية التخلّص الآمن من معدّات الوقاية الشخصية!

تلوث إشعاعي :

تشمل الأنشطة البشرية التي يمكن أن تطلق الإشعاع أنشطة مع المواد المشعة مثل :

  • التعدين
  • التعامل مع المواد المشعة ومعالجتها
  • التعامل مع النفايات المشعة وتخزينها .
  • وكذلك استخدام التفاعلات الإشعاعية لتوليد الطاقة (محطات الطاقة النووية)
  • إلى جانب استخدام الإشعاع في الطب (مثل الأشعة السينية اكس )

التلوث الكيميائي :

التلوث الكيميائي هو التلوث الناجم عن المواد الكيميائية سواء كانت ناجمة عن مواد كمواد التنظيف أو زيوت تشحيم السيارات وهو متعلق أيضا بالمواد الكيميائية المنبعثة من المصانع جوا أو بحرا أو حتى في التربة.

التلوث الضوضائي :

  • التلوث الضوضائي أو ما يعرف بالتلوث الضجيجي وهو التلوث الناتج عن ضجيج السيارات و  أماكن البناء و ضجيج المحركات المختلفة  والطائرات .
  • وينتشر غالبا غي المدن الصناعية الكبرى حيث يعد أحد أخطر أنواع التلوث فهو يتسبب في اضطرابات نفسية خطيرة تؤدي إلى القلق و  التوتر والأرق كما يؤدي إلى حدوث تلف نستطيع القول عنه إنه دائم في حاسة السمع.

بالإضافة إلى التلوث الحراري والضوئي والبصري  و أنواع أخرى كثيرة .

 أسباب التلوث البيئي

‏أسباب التلوث البيئي كثيرة لا حصر لها و هذه أبرزها :

إقرأ أيضا:شرح نظرية التطور… ما نظرية التطور؟ وما سبب أهميتها؟
  •   الملوثات الصناعية حيث تعد أحد أخطر أنواع التلوث البيئي سواء أكان في الهواء أو الماء أو التربة و تنتشر عبر الأ نشطة الصناعية المختلفة  على سبيل المثال : ‏المعالجة الكيميائية في المصانع لمختلف المواد كالمطاط والقطن بالإضافة إلى صهر المعادن .
  •  احتراق الوقود الأحفوري المستخدم عادة في الطبخ والتدفئة والإنارة ومما يؤدي إلى انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون ، و هذا  يؤدي بشكل كبير إلى تلوث الهواء
  • المركبات:  تعد المركبات من أهم أسباب التلوث البيئي عامة والجوي خاصة فالمركبات التي تعمل بالوقود والديزل هي الأكثر تلويثا للجو حيث تتسبب في انبعاث ثاني أكسيد الكربون المضر بكل الكائنات الحية .
  •  مخلفات الكوارث الطبيعية كالزلازل والبراكين وغيرها.. كأنقاض المنازل والسيارات المتضررة ..إلخ
  •  التخلص من النفايات بطرق غير سليمة كإلقاءها في الشوارع والمياه العذبة.
  •  الأصوات الصاخبة والتي تحدثنا عنها مسبقا في التلوث الضوضائي .
  •  التخلص من بقايا المصانع خاصة السائلة منها في المياه والمحيطات .
  •  تسرب الوقود إلى التربة مما يؤدي إلى تلف النباتات ومختلف الثمار وعدم نموها مرة أخرى.
  •  المواد الكيميائية كالمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية كالأسمدة المستخدمة في الزراعة حيث تعتبر هي الأخرى أحد أهم أسباب تلوث التربة.

نتائج التلوث البيئي

يلحق التلوث البيئي العديد من الأضرار على الإنسان و الحيوانات و النباتات ، نذكر أهمها فيما يلي :

  •  انقراض العديد من أنواع الكائنات الحية وانخفاض كبير في أعداد أخرى .
  •  التسبب في العديد من الأمراض لدى الكائنات الحية منها التنفسية لدى الإنسان كتغبرالرئة وضيق التنفس .
  •  انخفاض عدد المساحات الزراعية الخصبة والمساحات الخضراء مما أدى إلى انتشار المجاعة في العديد من دول العالم.
  •  التسبب في اتساع ثقب الأوزون مما أدى إلى تسلل الأشعة فوق البنفسجية  التي تعتبر ضارة لكل الكائنات الحية .
  •  حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري والتي تعتبر خطيرة هي الأخرى بسبب الزيادة في درجة الحرارة على مستوى الكوكب بأسره.
  •  التأثير السلبي على الثروة السمكية والحيوانية نوعا ما .

الحلول المقترحة للحد من ظاهرة التلوث البيئي

هناك الكثيرمن الحلول فيمم يخص التلوث البيئي نذكر منها :

  •  اعتماد مصادر للطاقات النظيفة كالطاقة المتجددة ” طاقة الشمس والرياح “
  •  التقليل من استخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية في مجال الزراعة قدر الإمكان.
  •  توخي الحذر عند استخدام النقل المائي خاصة المواد الكيميائية كالبترول والنفط و تجنب المليء الكامل لخزانات وقود المركبات لتجنب تسربها.
  •  إعادة تدوير النفايات بدلا من حرقها ورميها في المساحات الخضراء والمسطحات المائية .
  •  استعمال الطرق الحديثة في ترشيد والاقتصاد في استعمال المياه خاصة في الزراعة
  •  الحد من ركود المياه لأنها تعتبر عرينا لمختلف البكتيريا والفطريات  التي تسبب تلوثا بيولوجيا كما سبق الذكر .
  •  عدم دفن المخلفات الصناعية في التربة أو غمرها فيها بأي شكل من الأشكال.
  •  رمي النفايات في مكانها المخصص ومن الأحسن ترتيبها على أساس معين على سبيل المثال  ورق ، زجاج ، بلاستيك.

خاتمة

في سبيل التطور  قرر الإنسان التضحية ببيئته وصحته مما أدى إلى زيادة نسبة التلوث البيئي  إلى أرقام و إحصائيات مهولة و محزنة من  إنقراض العديد من الأنواع الحيوانية و النباتية إلى الإصابة بالعديد من الأمراض التي أودت بحياة الكثيرين منه و لكنه مع كل هذا لم يتوقف بل استمر في تجاربه و صناعته ، فهل  إنقراض الإنسان سيكون على يديه يوما ما  !  ‏و ما يسعنا  كبشر واعين بمسوؤليتنا تجاه هذه الأرض ان نحميها و ندافع عنها كلما وجدنا سبيلا لذلك  !

السابق
مكونات الدم …سائل الحياة وأهم الأمراض المتعلقة به
التالي
ابن قيم الجوزية ، من هو؟ حياته ، فضائله، مؤلفاته ، مذهبه ، سجنه