صحة نفسية

التأمل وفوائده…تعرف على أهم 10 فوائد صحية للتأمل وكيفية ممارسة التأمل

التأمل وفوائده

التأمل وفوائده الصحية

التأمل وفوائده، خذ نفسا عميقا وأسترخ. حياتنا المزدحمة مليئة بالتوتر وتدفق لا نهاية له من المشتتات الإلكترونية، مع التواصل المستمر مما يجعل الأمر يبدو وكأننا لا نستطيع أبدًا الهروب من إيجاد بعض الهدوء والسكينة. لقد سمعت أن التأمل واليقظة يمكن أن يفيد صحتك وعافيتك، لذلك قررت تجربته. لكنك لست متأكدًا من أين تبدأ … كيف يمكنك “تهدئة العقل؟” التأمل هو وسيلة قديمة لتحقيق بعض راحة البال الحديثة. يمكن أن يتم ذلك في مجموعات أو بمفردها، في الاستوديوهات، أو حتى في الطبيعة. إذا لم تقنعك فكرة الصفاء والهدوء الداخلي ببدء التأمل بعد، فقد أدرجنا لك هنا أهم 10 فوائد صحية للتأمل.

أهم 10 فوائد صحية للتأمل

  • يساعد في تصفية العقول المشغولة:

في هذا المجتمع سريع الخطى، غالبًا ما تكون أذهاننا مليئة بالعديد من الأشياء التي تحدث في حياتنا، ومن الصعب تقدير جمال محيطك والأشخاص في الوقت الحالي. من خلال ممارسة التأمل، يمكن أن يساعدك على إبطاء الوقت والتخلص من كل المخاوف والأفكار والضغوط.

  • يساعد في خلق القبول داخل نفسك والآخرين:

في مجتمع يمكن أن تكون مدفوعة بفئات اجتماعية، قد يكون من الصعب أن تجد نفسك في هذا العالم. يمكن أن يساعد التأمل في خلق قبول عن نفسك وإزالة وصمات العار المتعلقة بمحاولة أن تكون مثاليًا أو ممارسة الضغط على الذات. يسمح لك بالاسترخاء في منطقة آمنة حيث يمكنك أن تكون على طبيعتك.

إقرأ أيضا:مرض سرطان الثدي الكابوس الحقيقي للنساء… حقائق مهمّة يجب عليك معرفتها!
  • التأمل وفوائده – يعزز الرفاهية العاطفية:

إذا كنت شخصًا قلقًا في كثير من الأحيان أو يضغط عليك أو ربما تعاني من الاكتئاب، تظهر الدراسات أن التأمل يمكن أن يحسن الحالة الحالية ويزيد من التفاؤل ويخفف من التوترات المزاجية.

  • التأمل وفوائده – يزيد السعادة:

التأمل هو أداة قوية تسمح لك بضبط وعيك الداخلي الذي قد لا يكون موجودًا دائمًا. نعيش جميعًا حياة مزدحمة ونوازن بين العمل والمدرسة وربما حتى الأسرة. قد يكون من الصعب أن تكون حاضرًا في الوقت الحالي، كما أن قضاء وقت هادئ يشجعك على الانغماس في الوقت الحاضر وأن تكون مدركًا للأشياء التي يمكنك تحقيقها بالعقلية الصحيحة.

  • يقلل من التوتر:

نتوتر جميعًا في بعض الأحيان ويمكن أن نشعر بالإرهاق. يمكن أن يكون التأمل طريقة رائعة لتخفيف قشرة الفص الجبهي الجانبي والوسطى، مما يؤدي إلى تخفيف مستويات التوتر لدينا. هذه المنطقة من الدماغ هي المنظور العقلاني والمنطقي للعقل. ثبت أن التأمل المنتظم يحسن مستقبلات التوتر في دراسة هارفارد.

  • يحسن التركيز:

يتطلب الجلوس في حد ذاته الكثير من التركيز على العقل، لذلك مع مرور الوقت يجب أن يحسن تركيزك سواء في العمل أو المدرسة أو الأسرة أو فقط بين كل شيء. التركيز الأفضل يعني الانتباه بشكل أفضل لما قد تفتقر إليه في حياتك الشخصية أو الاجتماعية. يعتبر بوذا من أكثر الرواد تأثيرًا في التأمل اليقظ، حيث من المعروف أنه مارس التأمل تحت شجرة بودي لمدة 7 أيام دون أن يتحرك.

إقرأ أيضا:جسمك ينبهك..احذر علامات يشير اليها الجسم و عليك عدم اهمالها
  • يساهم في أسلوب حياة أكثر صحة:

كلنا نعتقد أن أسلوب الحياة الصحي يؤدي إلى نمط حياة سعيد. يمكن أن يشجع التأمل على العادات والصفات الصحية الأخرى مثل الأكل الصحي وممارسة الرياضة، كما أنه مفيد للعقل.

  • التأمل وفوائده للجمال:

يمكننا تجربة جميع منتجات التجميل وكريمات الوجه المتوفرة في الأسواق، ولكن هناك فوائد للتأمل يعزز الجمال الداخلي والخارجي حقًا. من خلال التأمل، نسمح للأكسجين الجديد بالدخول والخروج من الجهاز التنفسي عند التركيز. هذا يقضي على تراكم السموم السيئة ويساعد في إطلاق الاختلالات الكيميائية و / أو الهرمونية. كما أن ممارسة التأمل الجيدة تزيد من تدفق الدم إلى سطح الجلد، مما يخلق توهجًا لطيفًا لطيفًا للوجه.

  • الفوائد الصحية الشاملة:

تشير الدراسات إلى أن التأمل يمكن أن يخفض ضغط الدم، ويساعد القلب والأوعية الدموية والجهاز المناعي على التنظيم بشكل أفضل، ويمكن أن يساعد أيضًا في منع التهاب المفاصل، والفيبروميالغيا، والاكتئاب لدى الأمهات، والقلق واضطرابات الهلع، والحصول على نوم أفضل في الليل.

  • يمكن ممارسة التأمل في أي مكان وهو مجاني:

أفضل شيء في التأمل هو أنه يمكنك ممارسته في أي مكان وفي أي وقت، من خلال إيجاد مكان هادئ في العمل أو المدرسة أو المنزل أو حتى في سيارتك. يوصى للمبتدئين ببدء التدريب في المنزل حيث تكون أكثر دراية بكل شيء من حولك ثم مع نمو ممارستك، يمكنك أن تتعلم أن تضع تركيزك في أي مكان. أيضا، التأمل مجاني! لا توجد تكاليف للتأمل طالما تم بذل الجهد والتركيز، يمكنك الاستمتاع بكل فوائد التأمل!

إقرأ أيضا:مرض السكري من النوع 2 … الأسباب والاعراض والتشخيص والعلاج

مفتاح تعلم كيفية التأمل وتطوير ممارسة تأمل ناجحة هو إيجاد الطريقة المناسبة لك. هناك العديد من أنواع التأمل المختلفة للاختيار من بينها -الموجه، وغير الموجه، والبصيرة (فيباسانا)، والاهتمام المركّز، واللطف المحب (ميتا)، والمزيد. من أجل معرفة أي شكل من أشكال التأمل يناسبك بشكل أفضل، جرب بعض الأنواع المختلفة ولاحظ أيها أكثر راحة وقابلية للتنفيذ. كمقدمة سريعة للتأمل، يمكنك اتباع هذه الخطوات الست البسيطة لبدء نوع واحد من تقنيات التأمل يسمى تأمل المانترا.

تعلم كيفية التأمل وتطوير ممارسة تأمل

يُقام برنامج تجربة التأمل لمدة 21 يومًا، جدد نفسك: العقل والجسد والروح مع ديباك شوبرا وأيقونة الموسيقى العالمية جي بالفين حتى 30 أغسطس. استمع مجانًا!

  • التأمل وفوائده – ابحث عن مكان مريح للجلوس

من الأفضل أن تجد مكانًا هادئًا لا يزعجك فيه. ليست هناك حاجة للجلوس القرفصاء على الأرض ما لم يكن ذلك مريحًا لك. يمكنك الجلوس على كرسي أو أريكة أو على الأرض مع وضع ظهرك على الحائط. يمكنك دعم نفسك بالوسائد أو الوسائد أو البطانيات. الهدف هو الجلوس في وضع مستقيم قدر الإمكان مع الحفاظ على راحتك. لدينا جميعًا تشريحًا مختلفًا وتريد أن تكون تجربة التأمل ممتعة، لذا اجعل راحتك أولوية. عادة لا ينصح بالاستلقاء على ظهرك لأن معظم الناس ينامون في هذا الوضع، ولكن يمكنك تجربته إذا كان الجلوس غير مريح لك. يمكن ممارسة التأمل في أي مكان، طالما أنك مرتاح.

  • التأمل وفوائده – أغمض عينيك برفق وابدأ بأخذ أنفاس عميقة.

حاول أن تأخذ أنفاسًا قليلة للتنظيف عن طريق الاستنشاق ببطء من خلال أنفك والزفير من فمك. بعد عدة أنفاس للتنظيف، استمر في التنفس بوتيرة طبيعية مريحة من خلال أنفك وشفتيك مغلقة برفق.

  • ابدأ بتكرار شعارك بصمت لنفسك دون تحريك لسانك أو شفتيك

يكون تكرار شعارك ناعمًا ولطيفًا ومريحًا. ليست هناك حاجة لفرضها. لا يحتاج المانترا إلى الارتباط بالتنفس، على الرغم من أن بعض الناس يفضلون القيام بذلك. على سبيل المثال، إذا كنت تستعل تعويذة “سو هوب” وهي عبارة عن استنشاق والهمهمة في الزفير فيمكنك تكرار ذلك بصمت. مع استمرار التأمل، اسمح للنفس أن يسقط في إيقاعه الخاص. يجب أن يكون تكرار شعارك بلا مجهود تقريبًا. من المفيد أحيانًا أن تتخيل أنه بدلاً من تكرار المانترا لنفسك، فأنت تستمع بالفعل إلى الهمس في أذنك.

المانترا هي كلمة أو عبارة تكررها لنفسك بصمت أثناء التأمل. الغرض من المانترا هو إعطائك شيئًا لتوجيه انتباهك إلى غير أفكارك. يمكنك استخدام أي عبارة تحبها. يحب بعض الناس استخدام كلمات مثل “السلام” أو “الحب”.

  • لا تحاول أن توقف أفكارك أو تفرغ عقلك

بينما تستمر في هذه العملية التأملية، ستجد حتمًا أنك تبتعد عن المانترا. إنها طبيعة بشرية وطبيعية للعقل أن يهيم. لا تحاول أن توقف أفكارك أو “تفرغ عقلك”. عندما تدرك أن انتباهك قد انحرف بعيدًا عن شعارك إلى الأفكار أو أي مصادر تشتيت أخرى أثناء التأمل، فقم ببساطة بالعودة إلى تكرار المانترا بصمت.

  • التأمل وفوائده – توقف عن تكرار المانترا

بعد حوالي 20 إلى 30 دقيقة، قد تتوقف عن تكرار شعارك وتستمر في الجلوس وعينيك مغمضتين. تأكد من قضاء بضع دقائق في الاسترخاء وعينيك مغمضتين قبل استئناف النشاط. يمكنك استخدام مؤقت مع صوت رقيق ومنخفض الصوت. كثير من الناس يستخدمون هواتفهم المحمولة كمؤقتات للتأمل. يمكنك تنزيل تطبيق مؤقت التأمل على هاتفك الذكي أو اختيار صوت هادئ على المؤقت المدمج بهاتفك. تأكد من خفض مستوى الصوت إلى مستوى منخفض جدًا لأنك لا تريد أن تشعر بالدهشة من التأمل.

إذا وجدت أن 20 إلى 30 دقيقة طويلة جدًا بالنسبة لك، فابدأ بأي مقدار من الوقت يمكنك، وشق طريقك ببطء إلى 20 إلى 30 دقيقة. حتى بضع دقائق من التأمل اليومي مفيد.

وفي الختام

تكون فوائد التأمل أكبر عند ممارسته يوميًا. من الناحية المثالية، يمكن ممارسة التأمل أول شيء في الصباح عند الاستيقاظ ثم مرة أخرى في نهاية اليوم، ويفضل قبل العشاء. أحب أن أبدأ يومي أشعر بالتركيز والتوازن بعد التأمل الصباحي. وغالبًا ما أفكر في تأملي المسائي على أنه “صمام تحرير”، مما يسمح لأي ضغط أو توتر من يومي بالابتعاد ببساطة.

السابق
تنظيم الأسرة… تعرف على أهم الجهود العالمية من أجل تحديد النسل
التالي
التغلب على عوائق الحياة… كيف تزيل العوائق العقلية باستخدام عقلك الباطن؟