اضطرابات نفسية

الانفعالات العاطفية…التأثير الخفي للانفعالات العاطفية عل الصحة

الانفعالات العاطفية

الانفعالات العاطفية

الانفعالات العاطفية، ان احساسنا بالضيق و الغضب او غيرها من الانفعالات العاطفية المتقلبة التي نشعر بها و التي تؤثر بشكل مباشر على الجسم تمت عليها دراسات معمقة كانت نتيجتها التأكيد على ان الجسم يتأثر بفعل العواطف.

و من جهة اخرى فان العلاقة التي تربط القلب بالدماغ و التي من شأنها الاقرار ان كل مشهد او شعور او حدث عاطفي يتم التعرض له فهو يؤثر على نفسيته و ايضا يؤثر على صحته الجسدية.

سواء كانت تلك المشاعر سلبية او ايجابية فاذا كانت ايجابية فسترى امامك شخصا بشوشا و يتمتع بصحة جيدة و ان كان العكس فسيبدو شخصا مريضا بالحزن و الضيق و يظهر ذلك ايضا على جسده.

تأثير الانفعالات العاطفية على النفس و الجسد

و من امثلة هذه المشاعر نجد.

  • عندما يبدأ الشخص بالبكاء :

عند التعرض لمواقف و احداث تستدعي البكاء فان بعضا من الاشخاص هم يحاولون عدم البكاء و اخفاء دموعهم.

و لكن الدراسات اكدت ان منع نزول الدموع في الوقت الذي كان لابد من نزولها فهي تؤثر بشكل سلبي على صحة الشخص و على قلبه بالدرجة الأولى.

حيث تم اجراء دراسة على دموع النساء و تمت المقارنة بين دموع نزلت من عيون النساء بسبب تقشير البصل و بين دموع نزلت بسبب الحزن على شيء ما.

إقرأ أيضا:الأفكار السلبية … كيفية التخلص من التفكير السلبي وتستبدله بأفكار ايجابية

و قد توصلوا الى ان هذه الاخيرة تحتوي على كمية كبيرة من الهرمونات العصبية.

و تبين من خلال هذه المقارنة انه من الافضل ترك الدموع تنزل اثناء الرغبة في البكاء لما فيه من فائدة تعود على الجسم بتخليصه من مواد كيميائية تنتج عن الشعور بالتوتر.

  • عند الشعور بالإحباط :

ينتج هذا الاحباط عن تضاؤل بعض المواد العصبية المسئولة عن الشعور بالسعادة، و تسمى هذه المواد الدوبامين و السيروتونين. و يؤدي تراجع نسبتهما الى شعور مرضى الاكتئاب بآلام جسمية عظيمة .

  • هناك ايضا مشاعر الغيرة :

تؤدي الغيرة الى ارتفاع ضغط الدم و السرعة في دقات القلب.

فالغيرة هي عبارة عن مزيج من الغضب و الخوف و التوتر.

و ترفع معدل الادرينالين وتؤدي الى ضعف الجهاز المناعي لدى الشخص الذي يعيش احساس الغيرة.

التسامح :

عند حدوث موقف او حدث مع شخص معين يثير الغضب فسيصبح الشخص الذي حدث له ذلك الموقف عرضة للشعور بالغضب كلما تذكر ما حدث.

لذلك ينصح الخبراء بالتسامح مع ذلك الشخص و اشغال النفس بأشياء تعود بالنفع بدل التفكير في ما مضى،

إقرأ أيضا:كيفية التعامل مع الزوج العنيد… طرق التعامل مع الزوج العصبي والنكدي

لان ذلك يعود بالسوء على صحة الانسان.

المشاكل الزوجية :

ان الحياة الزوجية هي اكثر عرضة للمشاكل التي تؤثر بشكل سلبي على نفسية الزوجين و كذا على صحتهما الجسدية.

و الى جانب ذلك هناك بعض الاوقات تكون جيدة بين الازواج و تسود الراحة النفسية بينهما.

و على اثر ذلك تم عمل تجارب على كل مرحلة على حذى مما ذكرنا.

فتبين ان كل نصف ساعة من الغضب بين الزوجين و المشادات بينهما، هي  تؤخر نسبة الشفاء من الامراض لمدة يومين.

و كلما زاد وقت النقاش الحاد بينهما تضاعفت مدة الشفاء ايضا .

الشعور بالقناعة :

و هو نتيجة عادية للشعور بالرضى حيث ان القلب و الدماغ يؤديان وظيفتهما على اكمل وجه بسبب التدفق الجيد للأكسجين داخل الانسجة.

الشيء الذي يؤدي الى الشفاء السريع من كل داء.

و تخفض ضغط الدم وتقوم بتحفيز الجسم على انتاج مادة توقف التوتر و تؤدي الى استرخاء الجهاز العصبي.

و غيرها من الانفعالات العاطفية التي تؤثر سواء بالسلب او بالإيجاب على صحتنا النفسية او الجسدية.

التحكم في الانفعالات العاطفية

جل الدراسات التي تمت في هذا الجانب اشارت انه من الصعب التحكم في الانفعالات العاطفية و يكون ذلك عند نسبة قليلة جدا من الاشخاص الذين يتمتعون بصفة التخلص من الاشياء الغير النافعة.

إقرأ أيضا:الارق اعراضه واهم علاجاته … أسباب الأرق وأعراضه وطرق علاجه

كما تشير الدراسات في هذا النحو الى الالتزام بالوسطية و الاعتدال.

فلا يجب الافراط في تقديم الحب زيادة عن اللزوم.

كما لا يجب ترك مشاعر الحقد و الكراهية تسيطر على حياتنا.

لنستطيع العيش بسلام بدون افراط او تفريط.

وهنا تجدر الاشارة الى بعض الامور التي من شأنها التحكم في الانفعالات العاطفية :

حسن ادارتنا للمشاعر الداخلية و الضبط الجيد للنفس :

حيث يكون الشخص بمثابة قائد حكيم يستطيع التحكم في كل المشاعر و الانفعالات.

لتجنب الخلل الناتج عن تداخل الاحاسيس في ما بينها حيث يعطي لكل ذي حق حقه تحت نمط الوسطية و الاعتدال.

فلا يجعل الغلبة للمشاعر الايجابية و لا يجعل المشاعر السلبية تؤثر على حياته ليستطيع التعايش مع كل الامور و تقلبات الحياة.

حسن ادارتنا للمشاعر الخارجية :

بحيث لا نجعل مواجهتنا لمشكل معين ان يؤثر علينا و يثير انفعالاتنا.

بل على العكس من ذلك وجب التعقل و التريث والهدوء و حسن تدبير المواجهة لهذا المشكل و ايجاد حل اوسط.

التصالح مع النفس :

حيث يساعد الاعتراف بالخطأ على تنقية النفس من الحقد و الحسد و الكراهية و غيرها من المشاعر السلبية.

المؤدية بدورها الى عدم ايذاء الاخرين و كذا المساعدة على ترميم النفس و اصلاح ما اصابها من علل دون تحسيسها بالذنب او لومها على ما مضى لان ذلك لن يجدي نفعا بل بالعكس سيؤدي ذلك الى أديتها.

الفهم الجيد لمشاعرنا :

ان فهمنا الجيد لمشاعرنا على تنوعها ينتج عنه عدم الخلط بينها فنفرق بين الغضب و الغيرة و الفرح و الخوف و غيرها من المشاعر التي تسهل علينا الحياة و تساعدنا على تجاوز عدة مشاكل نفسية و جسدية.

السابق
ازمة التعليم في الدول النامية وأهم أسباب تأخر التعليم في بلدان العالم الثالث
التالي
صدمات الأطفال النفسية وأثرها عليهم في الكبر…احداث الطفولة تأثر على كياننا نحن الكبار