اضطرابات نفسية

الاضطراب العاطفي الموسمي … ما هو الاضطراب العاطفي الموسمي وكيف يمكن علاجه؟

الاضطراب العاطفي الموسمي

تعريف الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)

الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) هو نوع من الاكتئاب يأتي ويختفي بنمط موسمي، يُعرف الاضطراب العاطفي الموسمي أحيانًا باسم “اكتئاب الشتاء” لأن الأعراض عادة ما تكون أكثر وضوحًا وأكثر حدة خلال فصل الشتاء، قد يعاني عدد قليل من الأشخاص المصابين بالاضطرابات العاطفية الموسمية من أعراض خلال الصيف ويشعرون بالتحسن خلال الشتاء.

ما الذي يسبب الاضطراب العاطفي الموسمي؟

السبب الدقيق للاضطراب العاطفي الموسمي غير مفهوم تمامًا، ولكنه غالبًا ما يرتبط بتقليل التعرض لأشعة الشمس خلال أيام الخريف والشتاء الأقصر،  النظرية الرئيسية هي أن نقص ضوء الشمس قد يوقف جزءًا من الدماغ يسمى الوطاء عن العمل بشكل صحيح، مما قد يؤثر على :

  • إنتاج الميلاتونين – الميلاتونين هو هرمون يجعلك تشعر بالنعاس،  في الأشخاص المصابين بالاضطراب العاطفي الموسمي، قد ينتجها الجسم بمستويات أعلى من المعتاد.
  • إنتاج السيروتونين – السيروتونين هو هرمون يؤثر على مزاجك وشهيتك ونومك، قد يؤدي نقص ضوء الشمس إلى انخفاض مستويات السيروتونين، وهو ما يرتبط بمشاعر الاكتئاب.
  • الساعة الداخلية للجسم (إيقاع الساعة البيولوجية) – يستخدم جسمك ضوء الشمس لتوقيت العديد من الوظائف المهمة، مثل عند الاستيقاظ، لذلك قد يؤدي انخفاض مستويات الضوء خلال فصل الشتاء إلى تعطيل ساعة الجسم ويؤدي إلى ظهور أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي.
  • من المحتمل أيضًا أن يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي نتيجة جيناتهم، حيث يبدو أن بعض الحالات تتوارث في العائلات.

أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي

تتشابه أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي مع أعراض الاكتئاب الطبيعي، ولكنها تحدث بشكل متكرر في وقت معين من العام،  عادة ما تبدأ في الخريف أو الشتاء وتتحسن في الربيع،  تختلف طبيعة وشدة الاضطراب العاطفي الموسمي من شخص لآخر،  يجد بعض الناس أن الحالة مزعجة قليلاً، بينما بالنسبة للآخرين يمكن أن تكون شديدة ولها تأثير كبير على حياتهم اليومية.

  • الاكتئاب

تشمل العلامات التي تدل على أنك مصاب بالاكتئاب ما يلي:

  • مزاج منخفض مستمر.
  • فقدان المتعة أو الاهتمام بالأنشطة اليومية العادية.
  • الشعور بالضيق.
  • مشاعر اليأس والذنب وانعدام القيمة.
  • احترام الذات متدني.
  • البكاء.
  • الشعور بالتوتر أو القلق.
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • تصبح أقل إجتماعية.

يعاني عدد قليل من الأشخاص من هذه الأعراض في مراحل تفصل بينها فترات “هوس” حيث يشعرون بالسعادة والحيوية والتواصل الاجتماعي.

أعراض أخرى

بالإضافة إلى أعراض الاكتئاب، يمكنك أيضًا :

  • تكون أقل نشاطًا من المعتاد.
  • تشعر بالخمول (نقص الطاقة) والنعاس أثناء النهار.
  • النوم لفترة أطول من المعتاد وتجد صعوبة في الاستيقاظ في الصباح.
  • تجد صعوبة في التركيز.
  • لديهم شهية متزايدة – بعض الناس لديهم اشتهاء خاص للأطعمة التي تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات وينتهي بهم الأمر إلى زيادة الوزن نتيجة لذلك.
  • قد تجعل هذه الأعراض الأنشطة اليومية صعبة بشكل متزايد.

متى ترى طبيب عام؟

يجب أن ترى طبيبًا عامًا إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بالاضطراب العاطفي الموسمي وتجد صعوبة في التأقلم، هناك عدد من العلاجات المفيدة التي قد يوصي بها الطبيب.

تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي

  قم بزيارة طبيب عام إذا كنت تعاني من أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)،  تتوفر العلاجات الفعالة إذا تم تشخيص إصابتك بهذه الحالة،  قد يقوم الطبيب العام بإجراء تقييم نفسي للتحقق من صحتك العقلية، قد يسألون عن :

  • مزاجك.
  • أسلوب حياتك.
  • أنماط الأكل والنوم.
  • أي تغييرات موسمية في أفكارك وسلوكك.
  • ما إذا كانت أعراضك تمنعك من القيام بالأنشطة العادية.
  • ما إذا كان هناك أي شيء في تاريخك الشخصي أو العائلي قد يساهم في حدوث اضطراب اكتئابي، مثل تاريخ عائلي من الاكتئاب.

يمكن للطبيب العام أيضًا إجراء فحص جسدي قصير.

تأكيد تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي

قد يكون من الصعب تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي نظرًا لوجود العديد من أنواع الاكتئاب الأخرى التي لها أعراض مشابهة، لذلك قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تدرك أنت وطبيب الممارس العام أن أعراضك تشكل نمطًا منتظمًا، يمكن عادةً تأكيد تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي إذا :

  • يحدث اكتئابك في وقت مماثل كل عام.
  • تتبع فترات الاكتئاب فترات بدون اكتئاب.

العلاج

يتوفر عدد من العلاجات للاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي ومضادات الاكتئاب والعلاج بالضوء، سيوصي طبيبك بخيار العلاج الأنسب لك، بناءً على طبيعة الأعراض وشدتها. قد يتضمن ذلك استخدام مجموعة من العلاجات للحصول على أفضل النتائج.

توصيات لطيفة

يوصي المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية (NICE) بضرورة علاج الاضطرابات العاطفية الموسمية بنفس الطريقة التي تعامل بها أنواع الاكتئاب الأخرى،  يتضمن ذلك استخدام علاجات التحدث مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، يعد العلاج بالضوء أيضًا علاجًا شائعًا للاضطراب العاطفي الموسمي، على الرغم من أن NICE تقول إنه ليس من الواضح ما إذا كان فعالًا أم لا،  انظر إرشادات NICE حول علاج الاكتئاب وإدارته عند البالغين.

أشياء يمكنك تجربتها بنفسك

هناك عدد من الأشياء البسيطة التي يمكنك تجربتها والتي قد تساعد في تحسين الأعراض، بما في ذلك :

  • اجعل بيئة عملك وبيئتك المنزلية خفيفة وجيدة التهوية قدر الإمكان.
  • الجلوس بالقرب من النوافذ عندما تكون في الداخل.
  • مارس الكثير من التمارين المنتظمة، خاصةً في الهواء الطلق وفي وضح النهار – اقرأ المزيد عن التمارين لعلاج الاكتئاب
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • إن أمكن، تجنب المواقف العصيبة واتخذ خطوات لإدارة التوتر.

قد يكون من المفيد أيضًا التحدث إلى عائلتك وأصدقائك حول الاضطراب العاطفي الموسمي، حتى يفهموا كيف يتغير مزاجك خلال فصل الشتاء. يمكن أن يساعدهم ذلك في دعمك بشكل أكثر فعالية.

العلاجات النفسية

تركز العلاجات النفسية والاجتماعية على الجوانب النفسية (كيفية عمل دماغك) والجوانب الاجتماعية (كيفية تفاعلك مع الآخرين).

العلاج السلوكي المعرفي

يعتمد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) على فكرة أن طريقة تفكيرنا وتصرفنا تؤثر على الطريقة التي نشعر بها، تغيير طريقة تفكيرك في المواقف وما تفعله حيالها يمكن أن يساعدك على الشعور بالتحسن، إذا كنت تعاني من العلاج المعرفي السلوكي، فسيكون لديك عدد من الجلسات مع معالج مُدَرَّب خصيصًا، عادةً على مدار عدة أسابيع أو أشهر. يمكن أن يكون برنامجك:

  • برنامج فردي للمساعدة الذاتية.
  • وبرنامج مصمم لك ولشريكك (إذا كان اكتئابك يؤثر على علاقتكما).
  • برنامج جماعي تكمله مع أشخاص آخرين في وضع مماثل.
  • برنامج CBT قائم على الكمبيوتر مصمم خصيصًا لاحتياجاتك ويدعمه معالج مدرب.

الاستشارة والعلاج النفسي الديناميكي

الاستشارة هي نوع آخر من العلاج بالكلام الذي يتضمن التحدث إلى مستشار مدرب حول مخاوفك ومشاكلك،  أثناء العلاج النفسي الديناميكي، تناقش كيف تشعر حيال نفسك والآخرين وتتحدث عن تجارب في الماضي،  الهدف من الجلسات هو معرفة ما إذا كان أي شيء في الماضي يؤثر على شعورك اليوم،  ليس من الواضح بالضبط مدى فعالية هذين العلاجين في علاج الاكتئاب.

السابق
جدول تغذية الحامل اليك النصائح نظام صحي للمرأة الحامل
التالي
فيروس كورونا (كوفيد-19) … العوامل التي تساهم للإصابة بفيروس كورونا