اضطرابات نفسية

الأفكار السلبية … كيفية التخلص من التفكير السلبي وتستبدله بأفكار ايجابية

الأفكار السلبية

الأفكار السلبية

الأفكار السلبية فدائما ما يمر الانسان بالعديد من المواقف في حياته التي قد تسبب له أذى نفسي، ولازال يرجع السبب الى ” الأفكار السلبية ” حيث أن هناك بعض الأشخاص لا يستطيعون نسيان المواقف بمجرد انتهائها. و ذلك ما يسبب تراكم الأفكار السلبية، و التي تؤدي فيما بعد الى الوصول لمرحلة الاكتئاب.

كيف تتخلص من الأفكار السلبية إلى الأبد؟

و من المعروف أن مرحلة الاكتئاب من الصعب التخلص منها، لذلك لابد من تفادي الوصول الى هذه المشكلات من البداية. و ذلك عن طريق التخلص من ” الأفكار السلبية ” التي تأتي بمجرد الانتهاء من موقف سلبي. لكن هناك بعض الطرق التي ستساعدك على التخلص من كل الأفكار السلبية. حل المشكلات الناتجة عن التفكير بطريقة سلبية و بالتالي تجنب الوصول الى مرحلة الاكتئاب، اليك أهم الطرق و الخطوات التي يمكنك اتباعها للتخلص من مشاكل ” الأفكار السلبية ” :

لا تلوم نفسك على أخطائك

من أكثر المشكلات التي ينتج عنها ” التفكير السلبي ” هو اللوم على النفس. قد يواجه البعض الكثير من المواقف التي لا يسعفه عقله فيها أو في ردود الفعل التي كان من الصعب التحكم بها في الموقف نفسه. حيث أن تحميل النفس فوق طاقتها و قدرتها هو السبب الرئيسي الذي ينتج عنه التفكير السلبي و تراكم الأفكار السلبية و التي تصل بالانسان الى اللانهاية من التفكير. و الذي بدوره قد يسبب الكثير من الأمراض النفسية التي يكون أي شخص في غنى عنها. لذلك لابد من التصالح مع النفس دائما حتى و ان قمت برد فعل خاطئ، فقد حدث ما حدث، و اللوم لن يستحضر الماضي لاصلاحه.

عدم الاستسلام الى اليأس

اليأس قد يدمر أي شئ كان من الممكن اصلاحه بالصبر و الأمل. لذلك لابد من توقع الأفضل دائما في أي موقف. و عدم افتراض أي شئ سئ و افتراض الخير دائما. حيث أن توقع الخير و التفاؤل به يساعد على تحقيق ما كان من الصعب تحقيقه باليأس.

الابتعاد عن الأشخاص السلبيون

فهؤلاء الأشخاص قد تؤدي معرفتهم و الجلوس معهم لفترة طويلة الى الاحباط، و عدم الرغبة في فعل أي شئ ايجابي أبدا. على عكس الأشخاص الايجابيون الذين لديهم رغبة في فعل كل ما هو جيد في الحياة، و السعي وراء أحلامهم و طموحاتهم. لذلك لابد من البعد عن كل الأشخاص السلبيون الذين ليس لديهم أهداف يسعون الى تحقيقها. في حين محاولة التقرب من الأشخاص الايجابيون الذين يطمحون الى تحقيق أهدافهم و عيش حياة راغدة مليئة بالطموحات، و الأمنيات، و الأهداف الصائبة.

إراحة البال

هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون نسيان المواقف بمجرد انتهائها، و ذلك ما يسبب تراكم الأفكار السلبية. لذلك لابد من إراحة البال كل فترة من الأفكار المتراكمة نتيجة المواقف التي يمر بها الشخص في حياته اليومية. يمكن أيضا ممارسة ما يسمى ” التأمل ” و هو عبارة عن التأمل في الطبيعة. حيث يساعد ذلك على صفاء الذهن، و راحة البال، و التخلص من كل المشاكل الناتجة عن التفكير السلبي. و ذلك لا يحتاج الى أي مجهود سوى محاولة التأمل في الطبيعية و عدم التفكير في أي شئ قد يسبب ازعاج للشخص. قد أثبتت الدراسات أن ممارسة ” التأمل ” من أفضل الطرق التي تساعد على راحة البال و صفاء الذهن.

الايجابية الداخلية

دائما ما تنبع الأفكار الايجابية من داخل النفس، لذلك لابد من أن تساعد نفسك على تحقيق الايجابية و جعلها تنبع من داخلك تلقائيا من دون محاولة. و ذلك عن طريق التفكير في الافكار الايجابية فقط، و تدعيم النفس و تشجيعها على التفكير في كل ما هو جيد و يحفز على التفاؤل و الأمل. البعد عن كل ما يحاول أن يحطم النفس، سواء كان أفكار سلبية، أو حتى أشخاص سلبية.

غرز السعادة في النفس

البحث عن السعادة في الحياة شئ صعب و لكنه ضروري. لذلك عليك السعى الى التقرب من اي شئ قادر على أن يشعرك بالسعادة، حتى و لو كان شئيا بسيطا. لأن بمجرد محاولتك على البحث عن السعادة في كل شئ يحدث لك و في كل موقف، قادر على التخلص من كل المشاكل الناتجة عن التفكير السلبي. و ذلك لا يحتاج الى أي مجهود سوى محاولة استخلاص الأشياء التي قد تشعرك بالسعادة حتى و لو كنت تبحث عنها في الأشياء السلبية نفسها. و حتما ما دمت تبحث عن السعادة فستجدها أمامك و في انتظارك دائما.

لا تقارن نفسك مع الآخرين

مجرد مقارنة نفسك مع الآخرين سينتج عنها الكثير من الأفكار السلبية التي لا نهاية لها أبدا. و ستجد أيضا أن هناك الكثير مما يملكه الآخرين و تفتقده أنت. و بالتالي سيتسبب ذلك في الشعور الدائم بالاحباط، لذلك لابد من التخلص من فكرة أن الأشخاص الآخرون أفضل منك. بمجرد التخلص من هذه الفكرة ستجد نفسك تخلصت من التفكير السلبي بشكل عام.

الأسباب التي قد تؤدي إلى الأفكار السلبية

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي في نهاية المطاف الى التفكير السلبي، و لكن علاج التفكير السلبي يكمن في معرفة الأسباب نفسها المؤدية الى التفكير السلبي، التي تؤدي فيما بعد الى الوصول لمرحلة الاكتئاب، و من الجدير بالذكر أن مرحلة الاكتئاب من الصعب جدا التخلص منها، لذلك لابد من تلاشي الوصول الى هذه المشكلات من بدايتها، و ذلك عن طريق التخلص من كل ” الأفكار السلبية ” التي تأتي بمجرد الانتهاء من حدوث موقف سلبي معين، اليك أهم الأسباب التي  قد تقود في النهاية الى التفكير السلبي :

الأفكار السلبية : التركيز فيما مضى

يضيع الشخص نفسه و حياته في التركيز في الماضي، و لوم نفسه على ما كل ما حدث سابقا في حياته. سيسبب ذلك الكثير من المشاكل التي تؤدي الى التفكير السلبي. حيث أن المواقف السيئة في حياة أي شخص تسبب الشعور بالضيق و الحزن. و لكن يمكنك تجنب ذلك عن طريق التفكير في الأمور بشكل ايجابي. بدلا من التفكير السلبي و لوم النفس على التصرف الخاطئ في المواقف. لذلك لابد من أن يسعى الشخص الى المستقبل و يترك الماضي بما فيه من حزن.

الأفكار السلبية : عدم محاولة الشخص على التخلص من تشتت العقل

يؤدي التفكير الدائم الى الارهاق و الشعور بالتعب دائما، لذلك لابد من التخلص من التفكير بشكل مستمر. و الأفضل من ذلك التفكير في الأشياء التي لها قيمة فعلا و تستحق التفكير فيها. و ترك كل ما هو ليس منه فائدة و لا غاية ترجى. السعي وراء راحة البال، حيث أن هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون نسيان المواقف أبدا حتى بعد انتهائها و انتهاء كل ما يتعلق بها. و ذلك ما يسبب تراكم الأفكار السلبية و المحبطة. لذلك لابد من إراحة العقل كل فترة من الأفكار المتراكمة نتيجة المواقف و الضغوطات التي يمر بها الشخص في حياته اليومية.

الأفكار السلبية : الانجذاب إلى المؤثرات الخارجية

قد يتأثر الشخص بما حوله من مؤثرات خارجية سواء آراء الآخرون فيه أو حديثهم عنه، فهؤلاء الأشخاص قد تؤدي معرفتهم الى اقصى مراحل الاحباط و اليأس. و بالتالي كل تلك المؤثرات الخارجية تؤدي الى عدم الرغبة في فعل أي شئ ايجابي أبدا، على عكس الأشخاص الايجابيون الذين لديهم رغبة في فعل كل ما هو جيد في الحياة، و السعي وراء أحلامهم و طموحاتهم. لذلك لابد من البعد عن التعامل مع كل الأشخاص السلبيون، و المحبطون الذين ليس لديهم أهداف يسعون الى تحقيقها. و استبدالهم بأولئك الأشخاص الايجابيون الذين يطمحون الى تحقيق أهدافهم في الحياة. لذلك ينصح بعدم الالتفات الى آراء الآخرون السلبية و المحبطة، و أن تحاول دائما أن تطور من نفسك، و أن تسعى الى تحقيق أهدافك في المستقبل.

الأفكار السلبية : الروتين اليومي

أحيانا قد يتحول تكرار الأفعال و الروتين اليومي الى الشعور بالملل، و من ثم تأتي الأفكار السلبية و التفكير السلبي في كل شئ. لذلك ينصح بالخروج عن المألوف في بعض الأحيان بطريقة ايجابية. سيشعرك ذلك بالتغيير الجذري في حياتك، و يجعلك تخرج من التأثير السلبي و من محيط ” الأفكار السلبية ” بشكل عام.

الأفكار السلبية : الابتعاد عن مسببات السعادة

قد يؤدي الشعور بالحزن أو التفكير في موقف سئ قد حدث و انتهي يسبب الكثير من المشاكل المتتالية. و التي تؤدي الى ” الأفكار السلبية ” دائما و صعوبة التخلص من التفكير السلبي بشكل عام. لذلك فالبحث عن السعادة في الحياة شئ ضروري جدا للتخلص من التفكير السلبي الذي يحيط بك. لذلك عليك السعى الى التقرب من اي شئ قادر على أن يشعرك بالسعادة، حتى و لو كان شئيا بسيطا أو لا يراه الآخرون سبب لتحقيق السعادة من الأساس.

فعليك ألا تلتفت اليهم أبدا، و كن على يقين أن بمجرد محاولتك على البحث عن السعادة في كل شئ يحدث لك. و في كل موقف قادر على التخلص من التفكير السلبي و من كل المشاكل الناتجة عنه. و تحقيق ذلك لا يحتاج الى أي مجهود سوى محاولتك في ايجاد الأشياء التي بإمكانها أن تشعرك بالسعادة. حتى و لو كنت تبحث عنها في الأشياء السلبية التي أحزنتك من قبل. حتما ما دمت تبحث عن السعادة فتأكد أن ستجدها أمامك و ستكون في انتظارك لبداية جديدة محفزة على التفاؤل و الأمل.

الأفكار السلبية : عدم السعى وراء الأهداف

دائما من يسعى الى تحقيق أهدافه في الحياة لم يكن باله مشغولا بأي شئ آخر. حيث أنه لم يرى سوى هدفه الذي يريد تحقيقه. لذلك لابد من أن تساعد نفسك على تحقيق الايجابية، و السعى وراء حلمك الى أن تصل اليه بالفعل. و البعد عن كل الآراء المحبطة و المحطمة للنفس.  تلك المحاولة تعتبر نجاح في حد ذاتها، لذلك يجب عليك دائما أن تحاول أن تصل الى هدفك مهما كانت الأسباب و الظروف التي تحاول منعك من تحقيق ذلك. و هنا تستطيع أن تتخلص من التفكير السلبي بكل بساطة.

السابق
الفقر اسبابه ونتائجه… الفقر مشكلة عالمية اليك أهم الأسباب والتأثيرات والحلول
التالي
كيف نواجه مشكلة الفقر… 10 حلول لمواجهة والقضاء على ظاهرة الفقر