أدباء وشعراء

الأدب العربي…أنواع الادب العربي وأهم أدباءه وشعرائه و مقارنته بالأدب الغربي

الأدب العربي

نشاة الأدب العربي

الأدب العربي…أنواع الادب العربي واهم أدباءه وشعرائه, جميع انواع الكتابات والاشعار المكتوبة, وكذلك النثر وكتابة القصص و الروايات, ستشمل هده المقالة كل مايتخلل الأدب العربي,و رواده في جميع المجالات, والمقارنة بينه و بين الأدب الغربي.

وكذللك عن الادب العربي في العصر الجاهلي, و العصر الحديث, والعصر الاسلامي وارتباطهم جميعا, والاحدات المؤترة فيه.

من هنا سنتطرق الى كل ما يحيط بالأدب العربي, اصله ومعاصرته جميع الظروف المحيطة به.

تعريف الأدب العربي

ربما لا يوجد أدب آخر مرتبط بشكل وثيق بتاريخ شعبه مثل الادب العربي, و رتابة الحياة البدوية, و ظهور الإسلام  و الفتوحات العربية,  الترف الإمبراطوري للعباسيين ، التفاعل والتلاقح مع الحضارات الأخرى , فترة الركود الثقافي,

و ردود الفعل والإلهام بسبب المواجهة الاستعمارية, كل هده العوامل تنعكس جميعها على الأدب العربي,

الذي يتوازى صعوده وهبوطه مع حظوظ العرب أنفسهم.

تعريف الادب العربي لغويا

ادا تعمقنا في كلمة الأدب, سنجدها تختزل عدة معاني, وكل هده المعاني تأتي حسب صياغة الجملة أو الكلمة في حد ذاتها.

فمثلا ادا قلنا الادَب بفتح الدال, فهي كلمة دات معنى أخلاقي ( أدَّب الطفل),تعني سمو الاخلاق والتواضع واللباقة.

الأديب هو الانسان الراقي في أفكاره, الغير متعصب لأفكاره و الدي يدعوك الى الجلوس معه ومناقشة افكاره.

من خلال هذا التعريف البسيط لكلمة الادب, نلاحظ انها كلمة دات معنى اخلاقي, وادا جمعناها مع كلمة  عربي,

فستحيلنا  الى الكلمة الرئيسية وهي الادب العربي.

الأدب العربي : وهو تراث الأمة العربية كاملة من الادب والاخلاق وتفافة و شعر ونثر و قد سجل عبر كتابات عديدة ومؤلفات.

وقالو ايضا عن الادب العربي, انه تمرة ناتجة عن مجموعة من التجارب العاطفية و السياسية  (صياغة فنية لتجربة البشرية)

أنواع الادب العربي

لتعرف على الادب العربي, يجب علينا ان نعلم انواع الادب العربي, وجميع تقسيماته كي لا تختلط علينا الامور.

الادب العربي مقسم الى قسمين.

  • الادب العربي العام : وهو كل ما يعتمر من كتب المؤرخين و الادباء و دواوين الشعراء وكتب الفلاسفة.
  • الادب العربي الخاص : وهو كل ما يكتب من مقالات واشعار و القصص القصيرة.

والادب العربي الخاص في حد داته يتفرع الى قسمين, الادب الذاتي و الادب الموضوعي.

الشعر في الادب العربي

ادا تحدثنا عن الادب العربي, فبالضرورة سنتكلم عن الشعر والشعراء داخل هذا العالم المليء بالكلمات والمعاني.

الشعر هو جزء لا يتجزأ من الادب العربي, والشعر في كينونته يختزل اقسام كتيره وسنذكر ابرزها لكم.

  • الشعر العمودي : هو اصل الشعر العربي, الدي حافظ على جميع خصائصه, كالوزن والقافية في كل ابياته,
  • ويتميز الشعر العمودي بقوة البلاغة فيه, واستخدام اساليب البلاغة و فنون البديع.
  • الشعر الحر : هو احد انواع الشعر الدي ضهر في عصرنا الحديث, وقد لقا قبول لدا اغلبية المتلقين,
  • يتميز الشعر الحر بعدم تقيده بقواعد الشعر العمودي, كأساليب البلاغة وفنون البديع

شعراء الأدب العربي

اذا تحدتنا عن الشعر العربي الحديث او القديم, لا يمكننا ان ننسى ابرز الشعراء الدين احدثوا تورة في الشعر العربي.

  • امرؤ القيس : هو امرؤ القيس بن حجر الكندي ملك بن أسد, وهو شاعر من الجاهلية,
  • كانت أغلب أشعاره عن النساء,  وكان شعره سبب بؤسه, توفي امرؤ القيس سنة 560 ميلادية.
  • عنترة بن شداد : هو عنترة بن شداد بن قراد العبسي, وهو فارس و شاعر ما قبل الاسلام,
  • وتميز شعره عن الفروسية و عن عبلة, وله معلقات مشهورة الى الان, ولد سنة 525م وتوفي سنة 608 م.
  • أحمد شوقي : هو أحمد شوقي علي أحمد شوقي, ولقب بأمير الشعراء, وهو كاتب
  • و شاعر مصري له مؤلفات وقصائد مشهورة, أبرزها الشوقيات, ولد سنة 1868 و توفي 1932.

النثر في الادب العربي

النثر لغة هو رمي الشيء متفرقا, أي رميه عشوائيا, وفي الادب العربي هو خط متناسق ومتناغم من الكلمات.

فيسما قولا منثورا, والنثر بدوره له اقسام عدة.

  • المقالة : هي قطعة انشائية تعالج موضوا ما من وجهة نضر الكاتب.
  • وتتكون من ثلاثة اقسام, وهي المادة و الاسلوب و الخطة.
  • الخطابة : هي مخاطبة الناس واقناعهم بموضوع معين, وهي كدلك لها ثلاثة اقسام,

المقدمة و العرض و الخاتمة.

  • الرواية : هي قصة طويلة تحتوي على أحداث و وقائع دقيقة, وتعالج موضوع او فكرة معينة.
  • الحكم : هي كلام قصير يهدف منه العمل الصالح, واعطاء امثلة وعبر للأخذ بها.

النثر في الادب العربي يحتوي على الكثير من التعابير, من العر و القصص و عدد لا يحصى من الكتابات,

وهو مختلف اختلاف تام عن الشعر.

تاريخ الأدب العربي

الأدب العربي له تاريخ قديم, ليس وليد اللحظة, وقد تطور على مدى العصور وتقلبات التاريخ و الأزمة.

ويمكننا تقسيم الأدب العربي الى ثلاثة  أقسام.

  • العصر الجاهلي : وهو العصر ما قبل الاسلام, اي ما بعد القرن الخامس الميلادي الى هجرة الرسول,
  • وقد تميز بقوة شعرائه و أدباءه وبلاغتهم وتناسق الكلمات و الابيات الشعرية, وله رموز كثيرة, أبرزها سوق عكاظ.
  • العصر الاسلامي : وهو ما بعد هجرة الرسول, ويمكن تقسيمه الى قسمين, العصر العباس و العصر الأموي,  وهو عصر نهضة الشعر و الادب العربي, حيث تميز بدقة كلماته وخلوه من الأبيات المخلة.
  • العصر الحديث : لا يمكننا اعطاء تاريخ محدد لهدا العصر, ولكن يمكننا القول أن بداياته كانت بعد نهاية العثمانيين,
  • وهو الشعر الدي نراه الى غاية الان وله أدباء و شعراء متميزين, من بينهم أحمد شوقي ونجيب محفوظ.

مقارنة بين الأدب العربي والأدب الغربي

يبدو أن الادب الغربي قد تأثر بشكل ملحوظ بالأدب العربي.

وهدا جلي لنا حيث تمت ترجمة بعض الاشعار والمؤلفات العربية الى عدة لغات.

ومن أبرزها ترجمة المستشرق البريطاني ويليام جونز للمعلقات, هدا تأثير واضح وجلي لما تفتقر اليه التفافة الغربية.

هناك ترابط واضح للأدب العربي و الأدب الغربي, رغم وجود صعوبات كثيرة بالنسبة للقارئ الغربي.

ولكن كل هذه العقبات لا تظهر للعيان, حيت اثرت الترجمة بشكل ملحوظ وسهلت المهمة بالنسبة للقارئ.

ان الأدب العربي له تاريخ قديم, قد لا نعلمه بشكل دقيق, ولكن لو أردنا المقارنة بين الأدب العربي والأدب الغربي,

فيجب علينا النظر اليهما من خلال مخزونهما من ناحية الأفكار والكتابات و القواعد.

أصل الأدب العربي

ادا أردنا التحدت عن الأدب العربي بشكل دقيق, فيجب علينا الرجوع الى القران الكريم.

لأنه المخزون الوحيد المليء بالمفردات والكلمات والقواعد, على كل قارئ او باحت او اديب الرجوع الى القران الكريم.

لتعلم كل ما يحتاج من قواعد ومعارف بخصوص اللغة و محتوياته. لا يمكنك الضلوع في الادب العربي دون ان تكون على دراية بالقواعد, وخزانك مملوء بالكلمات والمفردات ومعجم.

السابق
الكسكس الطبق الأكثر شعبية حول العالم…طريقة عمل الكوسكوس
التالي
بقايا الطعام .. كيف تستفيد من بواقي الأطعمة وإعادة استخدامها بطرق كثيرة