أمراض صدرية

أنواع سرطان الثدي … هل حقًا فيه احتمالية أن يصيب الرجال والفتيات الصغيرات؟

أنواع سرطان الثدي

أنواع سرطان الثدي

أنواع سرطان الثدي هناك أنواع عديدة ومختلفة، من السهل جداً الخلط بينهم، تختلف هذه الأنواع باختلاف تطور الورم ومكان وجوده، وهل انتشرت الخلايا السرطانية في أعضاء الجسم أم لا، وهل انحصر الورم في القنوات الداخلية للحليب أم انتشر إلى باقي أجزاء الثدي. وهي:

  • سرطان القنوات الموضعي (Ductal carcinoma insitu):

وهو من أنواع السرطانات التي تظهر في مراحل مبكرة من المرض، حيث توجد الخلايا السرطانية في قناة حليب الثدي فقط ولم تنتشر إلى الأنسجة المحيطة بالثدي، هذا النوع من السرطان يمكن علاجه والشفاء منه بنسبة كبيرة.

  • سرطان الثدي المنتشر (Invasive breast cancer):

في هذا النوع من السرطان تنتشر الأنسجة السرطانية من قناة الحليب إلى الأنسجة المحيطة بالثدي، وتنقسم إلى نوعين، هما:

  • سرطان الأقنية المنتشر (Invasive Ductal cancer):

وهو أكثر أنواع الأنواع شيوعاً، إذ يصيب ما يقارب 8 من كل 10 حالات من سرطان الثدي، تنتشر فيه الخلايا السرطانية من قنوات الحليب إلى الأنسجة أو الأعضاء المحيطة بالثدي.

إقرأ أيضا:الريجيم في البيت .. هل هو آمن وصحي؟ أم يجب زيارة الطبيب قبل ذلك؟
  • السرطان الفصيصي الموضعي (Lobular carcinoma in situ):

في هذا النوع من السرطان، توجد الخلايا السرطانية داخل فصيصات الثدي، ولم تنتشر إلى الخلايا المحيطة بالثدي، وهو نوع قابل للعلاج بصورة كبيرة إذا تم الكشف عنه مبكراً.

  • السرطان الفصيصي المنتشر (Invasive lobular cancer):

في هذا النوع تنتشر الخلايا السرطانية من قنوات الحليب إلى جميع أجزاء الثدي، وهو نوع يصعب تشخيصه من خلال الأشعة السينية والتصوير المقطعي للثدي، كما أنه قليل الحدوث، يصيب 1 من كل 5 حالات.

وبالإضافة إلى هذه يوجد أنواع عديدة من سرطان الثدي الذي ينتشر انتشاراً سريعاً في الثدي وأعضاء الجسم الأخرى بسبب الكشف المتأخر عن المرض، وهي:

  • سرطان الثدي الثلاثي السلبي (Triple negative breast cancer):

هذا النوع من السرطان هو الأكثر شيوعاً، حوالي 15-20 من الحالات التي تم تشخيصها، هي سرطان الثدي الثلاثي السلبي، إذ لا يحتوي على المستقبلات الهرمونية الضرورية للكشف عن سرطان الثدي، وقد تظهر النتائج سلبية عند الفحص، بسبب عدم توفر مستقبلات هرمونية مثل مستقبلات هرمون الاستروجين والبروجسترون، وأكثر فئة معرضة لخطر الإصابة بهذا النوع من السرطان، هم الأشخاص الذين لديهم طفرة في الجين BRCA1.

إقرأ أيضا:glaucoma… مرض الزرق أو المياه الزرقاء أو الجلوكوما طرق العلاج منه
  • سرطان الثدي الإلتهابي (Inflammatory breast cancer):

هو نوع من السرطانات سريعة الانتشار، حيث تغزو الخلايا السرطانية الأوعية الدموية في الثدي والجلد، عند انسداد هذه الأوعية بالخلايا السرطانية، تبدأ الأعراض بالظهور.

هناك أيضاً أنواع مختلفة من سرطان الثدي، ولكنها نادرة الحدوث وتتطلب طرق تشخيصية وعلاجية مختلفة، نذكر منها|:

  • أورام فيلودس للثدي (tumorPhyllodes):

هذا النوع من السرطان ينمو في النسيج اللحمي للثدي، يمكن أن تصاب به النساء في أي عمر، ولكن يكثر لدى النساء فوق سن 40 عاماً، في أغلب الأحيان يكون هذا الورم حميد، في كل 1 من 4 حالات من هذا الورم خبيثة وسرطانية.

  • مرض باجيت للثدي (Paget disease for breast):

وهو نوع نادر جداً من سرطان الثدي، 80-90 % من الحالات وجدت مع سرطان القنوات الموضعية والمنتشرة. هذا النوع من السرطان يصيب الحلمة والمنطقة حول الحلمة (الهالة).

  • .الساركوما الوعائية Angiosarcoma) :)

هذا النوع من السرطان يوجد في الأوعية الدموية والغدد اللمفاوية، يحدث كنتيجة لمضاعفات العلاج الإشعاعي، ويحدث في بعض الحالات بعد 8-10 سنوات من العلاج الإشعاعي.

إقرأ أيضا:سرطان الدم أو مرض اللوكيميا: الأعراض والأسباب وطرق العلاج
  • مستقبلات هرمونية ايجابية لسرطان الثدي (Hormone receptor positive breast cancer):

تعتبر ثلث حالات السرطان ايجابية للمستفبلات الهرمونية، مثل الاستروجين والبروجسترون، لذلك يوصي الأطباء بعلاج الهرمونات وحجبها بعد العلاج الكيميائي أو الاشعاعي وغيرها من طرق العلاج.

  • سرطان الثدي الإيجابي HRE2 (HRE2 positive breast cancer):

يعزز HER2 الزائد من التعرض لسرطان الثدي، لذلك يوصي الأطباء باستخدام علاج HER2 لمدة لا تقل عن 12 شهراً مع العلاج الكيميائي أو الإشعاعي وغيرها من طرق علاج سرطان الثدي.

هل يمكن أن يصيب سرطان الثدي الفتيات والنساء الصغيرات؟

سرطان الثدي نادر الحدوث لدى الفتيات الصغيرات، لذلك عند اصابتهن بسرطان الثدي، يكون إنتشار الخلايا السرطانية سريعاً، ولا يمكن تشخيصه من خلال الأشعة السينية لأن الفتيات الصغيرات لديهن أنسجة ثدي أكثر من النساء الأكبر سناً، أكثر النساء المعرضين لسرطان الثدي من هم فوق 60 عاماً، حيث يبلغ خطر الإصابة 1 من كل 25 امرأة. بينما يتم تشخيص أكثر من 13000 حالة في سن 40 عاماً أو أقل. حيث يبلغ خطر الإصابة 1 من كل 227 امرأة.

هل يوجد سرطان الثدي عند الرجال؟

لا يقتصر سرطان الثدي على النساء فقط، الرجال أيضاً معرضين للإصابة بسرطان الثدي، وكلما كان الكشف عنه مبكراً، كلما زادت الفرصة في العلاج والمضي قدماً في الحياة. لذلك لابد من معرفة ماهي أسبابه وأعراضه.

أسباب سرطان الثدي لدى الرجال:

لم يتعرف الأطباء على الأسباب التي تؤدي إلى سرطان الثدي لدى الرجال بدقة، بينما تشير العديد من الأبحاث أن خلايا الثدي السرطانية لدى الرجال تنقسم بسرعة عالية أكثر من الخلايا السليمة، هذا الانقسام السريع يكون أوراماً تنتشر في أنسجة الثدي والخلايا الليمفاوية وأجزاء أخرى من الجسم.

أعراض سرطان الثدي لدى الرجال:

هنالك عدة أعراض شائعة لسرطان الثدي لدى الرجال، قد تشمل:

  • ظهور ورم في الثدي.
  • خروج مادة بيضاء أو حمراء من الثدي.
  • حساسية وتهيج في جلد الثدي.
  • اُلام في حلمة الثدي.
  • حلمة الثدي غائرة إلى الداخل.
  • انتفاخ غدد الإبط.
  • العامل الوراثي: وراثة نوع معين من الجينات من شأنها زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال، مثل BRCA1-2.
  • زيادة الوزن والسمنة المفرطة.
  • تناول الكحول.
  • تليف الكبد.
  • الإصابة بمتلازمة كلاينفلتر.
  • العلاج الإشعاعي في منطقة الصدر.

التعايش مع مرض سرطان الثدي

ليس من السهل التعايش مع هذا المرض، لذلك بعض الدول المتقدمة حرصت على العلاج النفسي، ضمن خطتها العلاجية، لمواجهة المرض. حيث يعتبر الألم النفسي للمرض والعلاج منه، يكاد يكون أكبر من الألم الجسدي، لما بسببه من ارتباك نظام الحياة، قد يستمر العلاج لسنوات في بعض الحالات المتأخرة، وقد تعاني الناجيات من سرطان الثدي من مشاكل نفسية حادة مثل الإكتئاب والقلق، لذا يجب التعايش مع المرض، والجلوس ضمن مجموعات ممن يعانين من المرض أو الذين تعافوا منه في الاُونة الأخيرة، للحصول على مزيد من الدعم والإمداد الكامل باللأمل للشفاء من هذا المرض والمضي قدماً في الحياة.

كيفية الوقاية من سرطان الثدي

هناك بعد العوامل لا نستطيع تغييرها للوقاية من سرطان الثدي، مثل العوامل الوراثية والتقدم في السن، بينما هناك بعض العوامل يمكننا تغييرها بسهولة لوقاية أنفسنا من الإصابة بسرطان الثدي. نذكر منها:

  • ممارسة الرياضة يومياً وبانتظام.
  • تجنب زيادة الوزن والسمنة المفرطة.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الإبتعاد عن مسببات سرطان الثدي.
  • تجنب شرب الكحول.
  • تجنب التدخين.
  • عدم الإفراط في تناول الأدوية الهرمونية، مثل موانع الحمل.
  • عدم التعرض للإشعاع.

المراجع:

السابق
الضريبة…مفهوم الضريبة وأنواعها وأهدافها والقواعد الأساسية لها
التالي
القولون العصبي تعريفه والمشاكل التي يسببها وطريقة العلاج منه